قال مصدر في الشرطة الفرنسية اليوم إن الجزائري الذي يشتبه بأنه صدم جنودا بسيارة مستأجرة في إحدى ضواحي باريس الراقية ليس معروفا لدى أجهزة المخابرات ولا سجل جنائي له.

وداهم المحققون في وقت متأخر البارحة عددا من المنازل التي لها صلة بالمشتبه به البالغ من العمر 36 عاما والذي حاصرته وحدات خاصة من الشرطة على طريق سريع على بعد نحو 260 كيلومترا شمالي العاصمة.

وقال المصدر في الشرطة إن المشتبه به يدعى حمو بن الأطرش مؤكدا بذلك ما قالته تقارير محلية، مضيفا أن بن الأطرش ربما ليس على قائمة بالمخابرات للأشخاص المرتبطين بالتطرف الإسلامي.

وأفاد نفس المتحدّث أنه “عندما يكون مشتبه به على القائمة فإننا نعرف على الفور. ولكن في هذه الحالة لم يبلغنا أحد بما يشير إلى ذلك”.

وفي حديث له مه قناة بي.إف.إم تي في  قال محمد بن الأطرش عم المشتبه به، إن ابن أخيه مسلم متدين يواظب على الصلاة وأضاف أنه شعر بالصدمة لدى معرفة أن صلة تربطه بالهجوم.

وتجدر الاشارة أن الهجوم استهدف مجموعة من الجنود أثناء بدء دوريتهم الصباحية في ضاحية لوفالوا بيريه الراقية بباريس البارحة، حيث أسفر الهجوم عن إصابة ستة جنود بينهم ثلاثة في حالة خطيرة.