العالم

البريطانيون يؤيدون خروج بلادهم من الإتحاد الأوروبي

أظهرت النتائج النهائية للاستفتاء التاريخي حول عضوية بريطانيا الاتحاد الأوروبي، أن51.9% من الناخبين البريطانيين (ما يعادل 17.4 مليون شخص) صوتوا لصالح خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية استمرت 43 عاما، مقابل 48.1% (16.1 مليونا) عبروا عن تأييدهم للبقاء فيه.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أنه سيستقيل من منصبه بحلول أكتوبر/تشرين الأول القادم بعد أن أيّد البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء أمس الخميس.

وقال كاميرون للصحفيين أمام مقر إقامته في داونينغ ستريت إنه أبلغ ملكة بريطانيا بهذا الأمر، موضحا “لا أعتقد أنه سيكون من الملائم لي أن أمسك بدفة قيادة البلاد إلى وجهتها المقبلة”.

 

وقال زعيم حزب الاستقلال البريطاني نيغل فاراج، وهو من أبرز المؤيدين لخروج بريطانيا، إن استطلاعا أجرته مؤسسات مالية يشير إلى أن تقدم معسكر “البقاء”.

والاستفتاء هو الثالث في تاريخ المملكة المتحدة ويأتي بعد معركة على الأصوات استمرت على مدى أربعة أشهر بين معسكري “التصويت بالبقاء” و “التصويت بمغادرة” الاتحاد الأوروبي.

وتقول لورا كوينسبرج محررة الشؤون السياسية في بي بي سي إن معسكر “مغادرة” الاتحاد الاوروبي منذ شهور لم يكن لديه أي أمل في الوصول إلى تلك النتائج. وأضافت أن ما ساعدهم كان وضع أنفسهم في صفوف ما يريده ويعانيه المواطن العادي في مقابل ما تدعو إليه النخبة.

وكالات

متعلقات

إغلاق