العالم

كيم جونغ يأمر بإزالة منشآت سياحية كورية جنوبية (صور)

أمر الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، بإزالة منشآت سياحية كورية جنوبية في جبل “كومكانغ”، منتقدا سياسة الاعتماد على الجنوب.

وزار كيم جونغ أون جبل “كومكانغ” على الساحل الشرقي وانتقد الاعتماد على كوريا الجنوبية لتشغيل منطقة المنتجع التي كانت تديرها الكوريتان بشكل مشترك، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في بيونغ يانغ، اليوم الأربعاء.

وخلال التوجيه الميداني، أمر كيم بإزالة “جميع المنشآت القبيحة” التي شيدتها كوريا الجنوبية وبناء منشآت جديدة، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

وقالت الوكالة في نشرتها باللغة الإنجليزية: “لقد تُرك الجبل مهملا على مدار أكثر من 10 سنوات، ما أوجد خللا وأرضا تستحق أن تكون أفضل”.

ووجه الزعيم كيم انتقادات حادة لـ “السياسة الخاطئة للغاية التي اعتمدها الأسلاف الذين كانوا يعتمدون على الآخرين عندما كانت البلاد غير قوية بما فيه الكفاية”.

وأضافت الوكالة أنه أصدر تعليماته لإزالة جميع المرافق سيئة المظهر في الجانب الجنوبي من خلال اتفاق مع الوحدة ذات الصلة في الجانب الجنوبي، و”بناء مرافق خدمات حديثة بطريقتنا الخاصة التي تتواءم بشكل جيد مع المناظر الطبيعية لجبل كومكانغ”.

وصرح الزعيم بأن جبل “كومكانغ هو أرضنا المكتسبة بكلفة الدم حتى أن الجروف والأشجار فيها مرتبطة بسيادتنا وكرامتنا”.

ووضع كيم مهام تفصيلية لتطوير منتجع سياحي ثقافي حديث رائع في منطقة جبل “كومكانغ”، حتى يتمكن الناس من الاستجمام والاستمتاع الكامل بالمناظر الطبيعية للبلاد.

وبدأت الجولات السياحية إلى جبل “كومكانغ” في عام 1998 وسط ذوبان الجمود في العلاقات بين الكوريتين، لكن تم تعليقها في عام 2008 بعد مقتل سائحة كورية جنوبية بالرصاص على يد حارس كوري شمالي.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق