العالم

قطع رأس أستاذ في فرنسا لهذا السبب !

أعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا الجمعة أنها فتحت تحقيقا إثر قطع رأس رجل في كونفلان سان أونورين قرب باريس،  ومقتل الجاني برصاص الشرطة.

وحسب المعلومات الأولوية فإن الضحية أستاذ تاريخ عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية.

وقالت النيابة العامة لوكالة فرانس برس إن التحقيق بشأن الأحداث التي وقعت نحو الساعة الخامسة عصرا بتوقيت باريس قرب مدرسة، فُتح بتهمة ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” و”مجموعة إجرامية إرهابية”.

وتلقى شرطيو قسم الجنايات في كونفلان سان أونورين على بعد خمسين كلم نحو شمال غرب باريس، نداءً لملاحقة مشتبه به يتجول حول مؤسسة تعليمية، وفق ما ذكرت النيابة.

في المكان، عثر عناصر الشرطة على الضحية على بعد مئتي متر، في محلة إيرانيي، وحاولوا توقيف رجل كان يحمل سلاحا أبيض ويهددهم فأطلقوا النار عليه ما تسبب في مقتله.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق