العالم

القبض على ليبيين يشتبه تورطهم في مأساة المتوسط

قال مسؤول أمني اليوم إن ثلاثة أشخاص اعتقلوا في ليبيا للاشتباه بتورطهم في تهريب مهاجرين في قارب غرق قبالة سواحل البلاد في البحر المتوسط مما أدى الى مقتل ما يصل إلى 200 شخص.

وانقلب القارب الذي كان يقل ما يصل إلى 400 من المهاجرين القادمين من أفريقيا جنوب الصحراء وسوريا وآسيا يوم الخميس بعد أن أبحر من مدينة زوارة التي تعتبر نقطة انطلاق رئيسية لمهربي البشر الذين يستغلون الفوضى التي تعم ليبيا.

وأصبحت ليبيا المنتجة للنفط نقطة عبور رئيسية للمهاجرين الفارين من الصراع والفقر أملا في الوصول إلى أوروبا. وقال مسؤول أمني طلب عدم نشر اسمه إن ثلاثة مهربين ليبيين اعتقلوا لضلوعهم في إرسال القارب الغارق وقوارب أخرى لنقل المهاجرين إلى إيطاليا. وأضاف “هم في العشرينيات من العمر. نعتقد أن هناك المزيد من الضالعين في الأمر ومازلنا نلاحقهم.” وقال مسؤولون إنه بحلول اليوم السبت تم انتشال 115 جثة وإنقاذ 198 مهاجرا.

ويندر إلقاء القبض على مهربين في ليبيا التي لا يملك القضاء فيها سلطات تذكر لأن جماعات مقاتلين سابقين ساعدوا في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 هي التي تسيطر فعليا على البلاد. ونظم سكان زوارة احتجاجا يوم الخميس لمطالبة السلطات بالتصدي للمهربين الذين يرسلون القوارب من المدينة لقربها من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. وطلبت ليبيا من الاتحاد الأوروبي المساعدة على تدريب أسطولها وتزويده بالمعدات بعد أن تضرر إلى حد كبير بانتفاضة عام 2011. لكن جرى تعليق التعاون في 2014 لأن الاتحاد قاطع الحكومة المعلنة من جانب واحد في غرب ليبيا والتي سيطرت على العاصمة طرابلس قبل عام بعد أن دفعت رئيس وزراء الحكومة المعترف بها دوليا للانتقال إلى الشرق. ولا تتعامل الدول الغربية ومعظم الدول العربية الكبيرة إلا مع الحكومة التي تتخذ من شرق ليبيا مقرا لها ولا تسيطر على الغرب حيث ينشط مهربو البشر.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس الجمعة إن عدد المهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا تخطى 300 ألف هذا العام ارتفاعا من 219 ألفا في عام 2014 بأكمله.

وكالات

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق