العالم

البوليساريو تثمن دعم الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة

رحبت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية  بالبيان المشترك الصادر عن منظمة الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة الذي جدد تمسك الهيئتين بالشرعية الدولية في الصحراء الغربية.

وأكدت الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو – في بيان صادر عن وزارة الاعلام الصحراوية نقلته وكالة الانباء الصحراوية – أن البيان المشترك الصادر عن المنظمتين “في الظروف الحالية، وبعد مرور زهاء ثلاثة عقود على توقيع الطرفين على اتفاقية السلام الافريقية-الاممية تحت إشرافهما سنة 1991، يؤكد أن الحل العادل والدائم والنهائي لا يمكن أن يكون خارج ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت وغير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال تماشيا مع الشرعية الدولية التي تصنف القضية الصحراوية في إطارها القانوني باعتبارها قضية تصفية استعمار”.

وأضاف البيان نفسه  بأن المنظمتين “أبرزتا بكل وضوح تشبثهما بالشرعية الدولية في إطار المساعي التي يبذلها المجتمع الدولي من أجل تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا”، وحسب القيادة الصحراوية، فإن تأكيد المنظمتين على تمسكهما بالشرعية الدولية يشكل “إشارة قوية” في وقت تحاول فرنسا من داخل مجلس الأمن الدولي وإسبانيا من خارجه العمل على تحوير المسلسل الاممي- الافريقي عن مساره وتغيير الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية في تواطؤ مفضوح مع المحتل المغربي”.

وأوضح بيان القيادة الصحراوية أن التأكيد على الشرعية الدولية “يتعارض مع النفق الذي تحاول فرنسا إدخاله ضمن المسار الاممي- الافريقي باستعمال مفردات دخيلة على قضايا تصفية الاستعمار والقرار الاممي حول منح الإستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة على غرار الواقعية، البراغماتية والتوافق وكلها كلمات تتستر وراءها نوايا استعمارية تلازم قوى رهنت مصالحها مع ذهنيات تجاوزها الزمن تحاول من خلالها مصادرة حقوق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال والسيادة”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق