العالم

اغتيال رئيس حكومة محلية في اثيوبيا

قال التلفزيون الحكومي الإثيوبي إن رئيس حكومة ولاية أمهرة، الممتدة من وسط إلى حدود البلاد الشمالية، قتل مع مسؤول آخر كبير خلال محاولة انقلاب عسكرية فاشلة.

وأدى الانقلاب إلى مقتل رئيس حكومة أمهره، أمباتشو ميكونن ومستشاره بحسب ما يقوله التلفزيون الحكومي. ونقلت رويترز عن المصدر نفسه قوله إن جنرالاً في الجيش الإثيوبي يقف وراء محاولة الانقلاب في ولاية أمهرة.

وكان متحدث باسم رئيس الوزراء الإثيوبي قد قال لوكالة رويترز في وقت مبكر، اليوم، الأحد، إن رئيس أركان الجيش سيري ميكونين تعرض لإطلاق نار وذلك بعد ساعات من أنباء عن محاولة انقلاب فاشلة ضد حكومة ولاية أمهرة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن رئيس أركان الجيش قُتل برصاص حارسه الشخصي أثناء محاولة انقلاب

وتسلط التطورات الضوء على التحديات التي تواجه رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد في الوقت الذي يحاول فيه قيادة الإصلاحات السياسية وسط اضطرابات واسعة النطاق.

وظهر أبي أحمد على التلفزيون الرسمي في وقت متأخر يوم السبت وقال إن بعض المسؤولين في حكومة أمهرة كانوا في اجتماع عندما وقعت محاولة انقلاب.

وأضاف “قتل عدد قليل من الأشخاص بينما أصيب آخرون”.

وقال الجنرال تفيرا مامو، قائد القوات الخاصة في أمهرة، للتلفزيون الحكومي إن “معظم الأشخاص الذين قاموا بمحاولة الانقلاب تم اعتقالهم، رغم أن عدداً قليلاً منهم لا يزال طليقاً”.

وقال سكان في بحر دار عاصمة أمهرة يوم السبت إنهم سمعوا أصوات إطلاق نار في بعض الأحياء وإن بعض الطرق أُغلقت.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق