العالم

إصابة 40 أمريكيا على متن سفينة “دايموند برينسيس” بفيروس كورونا

أعلنت السلطات الأمريكية، اليوم الأحد، عن إصابة 40 أمريكيا كانوا على متن السفينة السياحية الموبوءة “دايموند برينسيس” في اليابان بفيروس كورونا.

وكانت السفينة قد احتجزت في ميناء ياباني بعد اكتشاف عدد من الإصابات بالفيروس، في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة، وفقا للحرة الأمريكية.

متعلقات

تعليق واحد

  1. 16 فبراير 2020 – 06:38 م
    ربط باحثون بين بدء ظهور فيروس كورونا الغامض لأول مرة في الصين، وبين مختبر تابع للحكومة الصينية يقع على بعد أمتار فقط من سوق المأكولات البحرية في مدينة “ووهان” حيث يعتقد أنه مصدر الفيروس الذي قتل حتى الآن أكثر من 1600 شخص، وأصاب نحو 70 ألف شخص في هذا البلد وحده.

    ويقع مركز (WCDC ) على بعد 300 متر من سوق المأكولات البحرية في مدينة “ووهان” – معقل المرض.

    ويرجح باحثون بجامعة جنوب الصين للتكنولوجيا، أن المرض القاتل الذي انتشر في البداية في مقاطعة “هوبي” ربما كانت نشأته في مختبر الأبحاث.

    وأشاروا إلى أن هناك ارتباطًا بالفيروس المميت بالخفافيش وأمراض الجهاز التنفسي التي حملتها الحيوانات في مركز “ووهان” لمكافحة الأمراض، ومعهد “ووهان” لعلم الفيروسات.

    إذ نشر الباحثان “Botao Xiao ” و” Lii Xiao ” ورقة بحثية حول جذور فيروس كورونا 2019 nCoV “، قالا فيها إن مركز “ووهان” لمكافحة الأمراض، (WCDC ) استخدم الحيوانات الموبوءة في المختبرات.

    وفي الوقت الذي يقدر فيه الباحثان بأن المختبر كان يضم 605 خفاش، كشفا أن الخفافيش الناقلة لفيروس كورونا، هاجمت ذات مرة باحثًا و”دم الخفافيش كان على جلده”.

    وقد وضع الباحث في الحجر الصحي لمدة أسبوعين، كما وضع في الحجر مرة ثانية بعد تبول الخفافيش عليه، وفق المصدر ذاته.

    وأشار إلى أن الخفافيش الأصلية تقع على بعد 600 ميل من سوق المأكولات البحرية بمدينة “ووهان”، وأن احتمالات أن الخفافيش كانت تحلق في مقاطعتي “يوننان” و”تشجيانج” ضئيلة.

    يذكر أن مركز (WHCDC ) يجاور المستشفى، الذي أصيبت فيه مجموعة أولى من الأطباء بفيروس كورونا، حيث يرجح أن العدوى انتقلت إليهم من المختبر المجاور.

    كما يشير التقرير إلى أن معهد “ووهان” لعلم الفيروسات يمكن أن يكون قد سرب الفيروس، وفق ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

    ويضيف: “أبلغ هذا المختبر أن خفافيش حدوة الحصان الصينية كانت خزانات طبيعية لفيروس كورونا المتلازمة التنفسية الحادة (سارس) الذي تسبب في حدوث وباء 2002-3″.

    في الأثناء، أعلنت السلطات الصينية، الأحد، ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس كورونا الجديد، إلى 1666، وإصابة 68 ألفًا و500 شخص.

    وأوضح بيان صادر عن اللجنة الحكومية للصحة بالصين، أن عدد الوفيات جراء الفيروس خلال الـ24 ساعة الأخيرة، بلغ 142 شخصًا.

    ويعتبر العدد الإجمالي لمن لقوا حتفهم جراء الفيروس حتى الآن أعلى من عدد الذين ماتوا في البر الصيني وهونج كونج في العامين 2002 و2003 بسبب فيروس سارس.

    و”كورونا” عبارة عن عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والفيروس الجديد هو العضو السابع فى هذه العائلة القاتلة.

    ومن أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات فى الجهاز التنفسى وحمى وسعال وصعوبة فى التنفس، فى الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوى والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوى وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

    وظهر الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر أول 2019، بمدينة ووهان، لكن الصين لم تعلن عنه حتى منتصف

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: