قال المعلق الرياضي حفيظ دراجي على اإنه لن يتراجع عن التعبير عن مواقفه بشأن المنتخب الوطني رغم الإغراء تارة والتهديد تارة أخرى.

وأوضح دراجي في منشور له عبر موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، إنه لا يخاف تهديدات الاعب الدولي السابق رابح ماجر حين طالبه بالصمت وعدم انتقاد المنتخب الوطني، والا سيتكلم عنه دون احترام،  قائلا ” أنا لا أخاف تهديدك وسأرد عليك كل مرة لكن بالأدب والاحترام اللازمين، ويجب ان تعلم بأن الحياة مواقف، وأنا اخترت موقفي عن قناعة، ولا أغيره بتغيير عقارب الساعة، لأن الثبات على الموقف شيئ فطري لا يكتسب، وهو من شيم الرجال”.

وفي السياق ذاته، أقر دراجي بأفضال الجزائر ووالديه  فيما وصل اليه، مضيفا انه ليس جاحدا أو ناكرا للجميل كما قال ماجر، متسائلا في نفس الوقت  ماذا قدم الأخير لبلده منذ توقفته عن اللعب ؟ مخاطبا إياه بالقول : هل منح خبراته وتجاربه لشبان البلاد؟ هل أسست أكاديميات كروية مثل جورج ويه ودروغبا وايتو وساليف كايتا؟ وهل يمارس التحليل الفني مثل المتألق لخضر عجالي، وغيره من المحللين المحترمين؟.

وحمّل المعلق الجزائري في قنوات “بي ان سبوت” حفيظ دراجي ما وصفهم بـ”فلاسفة التحليل السلبي” مسؤولية تحطيم المنتخب الوطني، بعد خسارة رفقاء براهيمي في مقابلة زامبيا الأخيرة، متهما إياهم بالتشكيك في وطنية اللاعبين وزرع الفتن بين صفوفهم. ما أدى باللاعب الدولي السابق رابح ماجر الى انتقاد دراجي متهما إياه بانتقاد المنتخب الوطني في عهد زطشي بطريقة غير منطقية وواقعية.