رياضة

زطشي: “نتمنى تكرار سيناريو 1990 في القاهرة”

أعرب خير الدين زطشي، رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، في حديثه للإذاعة الوطنية، صبيحة اليوم الجمعة، عن أمنيته في أن يتمكن لاعبو “الخضر” من إعادة نفس الإنجاز الذي حققه المنتخب الوطني سنة 1990، قائلا: “تابعت كأس أمم إفريقيا 1990 من المدرجات، وكنت فرحا جدا برؤية المنتخب يحقق اللقب الوحيد في المنافسة الإفريقية”، مضيفا: “رغم أن الأمور مختلفة الآن، حيث أن البطولة كانت بـ 8 منتخبات في 1990، لكن رغم ذلك إن شاء الله نعيد تكرار نفس الإنجاز ونحقق اللقب، وأتمنى أن نلتقي في المباراة السابعة”. يقصد بها نهائي البطولة.

“لهذه الأسباب كان مصر يُعد أقوى…وأنا مع تنظيم الكان في الفترة الصيفية”

كما اعتبر زطشي، بأن بطولة كأس أمم إفريقيا الجارية وقائعها بمصر وتدوم لغاية 19 جويلية الجاري، تعتبر الأقوى في تاريخ مشاركات “الخضر” بإعتبار أنها نظمت بـ 24 فريقا، قائلا في ذات الصدد: “أول كان بـ 24 فريق هي أمر رائع، والدليل أننا نتعرف على منتخبات جديدة، ويمكن القول أن المستوى في إفريقيا أصبح قويا”، وأردف: “بصراحة أنا مع برمجة الكان في فترة الصيف، من أجل السماح بحضور كل اللاعبين الناشطين في الخارج، وأنا أقول أن الكان بـ 24 فريق أكثر صعوبة، لأن هناك جولة إضافية، وهناك منتخبات جديدة ظهرت على غرار منتخب مدغشقر الذي وصل إلى الدور ربع النهائي وهو يستحق، أظن أن الكان لديها مستوى عال هذا العام”.

“ورثت من روراوة منتخبا محطما”

من جهته، ثمّن الرجل الأول في مبنى دالي ابراهيم، التأهل الذي حققه المنتخب الوطني إلى الدور نصف النهائي من منافسة “الكان”، قائلا: “تعرضنا للعديد من الإنتقادات منذ وصولنا على رأس الفيدرالية، لكن كل هذا يشجعنا على العمل أكثر، هذه النتائج ستمنحنا الأريحية لتطبيق مشاريعنا، في السنوات المتبقية من العهدة”. وأوضح زطشي في رسالة مشفرة إلى الرئيس السابق، محمد روراوة، بأنه ورث منتخبا محطما، عندما تسلم مفاتيح “الفاف” سنة 2017، مُعلقا في هذا الشأن: “عند وصولي على رأس الإتحادية شهر مارس 2017، ورثت منتخبا محطما من جميع النواحي بعد خروج المنتخب الجزائري من الدور الأول من منافسة كأس أمم إفريقيا 2017، وكان علينا إعادة بناء البيت من الصفر”.

“اللاعبون يستمدون قواهم من الشعب الجزائر”

بالمقابل، أشاد زطشي، في حديثه لذات المصدر دائما، بما يقدمه لاعبو “الخضر” في “كان مصر”، مؤكدا على ضرورة الحفاظ على هذا المكسب ومواصلة العمل، قائلا: “المحافظة على هذا المنتخب أمر ضروري، وهذا لن يتم إلا بمواصلة العمل على إنجاح هذا النوع من الإتحادية، التي تركز على الشباب”، مشيرا بأن اللاعبين يستمدون قواهم من الشعب والشباب الجزائري الذي خرج من أجل جزائر جديدة: “كل اللاعبين والطاقم الفني تستمد قواها من قوة الشباب الجزائري ومن الحراك الذين يحلمون بجزائر أفضل” يقول زطشي الذي واصل: “اللاعبون يؤمنون ويريدون أن يكونوا أحد مكوني هذه الجزائر الجديدة وهم مستعدون لذلك”.

وتابع: “مهما كانت النتائج التي نحققها في هذه الكان، علينا التفكير في المستقبل وكيفية الحفاظ على هذا المنتخب للمستقبل، وعدم العودة لما عشناه سابقا”، واختتم: “صراحة أحب المشاريع التي تبنى على المدى البعيد، لكن لا يمكننا تجاوز أوقات من الفرحة مثل التي نعيشها حاليا”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق