أخبار هامةرياضة

تنظيم كأس إفريقيا للأمم لـ2017: مواجهة ساخنة بين الجزائر و المغرب لتعويض الغابون

صرح وزير الشبيبة و الرياضة  الهادي ولد علي البارحة بالجزائر العاصمة بأن الجزائر “قادرة على استخلاف الغابون لتنظيم كأس افريقيا للأمم لكرة القدم-2017 في حالة سحب الغابون من تنظيم المنافسة بسبب الوضع السائد في هذا البلد”، في حين كشفت تقارير صحفية سابقا أن رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، عيسى حياتو، أجرى اتصالات سرية مع المغرب للوقوف على مدى استعدادها لتنظيم طبعة 2017 لكأس إفريقيا للأمم التي ستجري بين 14 جانفي و 5 فيفري القادم.

و صرح الوزير على هامش جولة قادته البارحة إلى ملعبي براقي و الدويرة (الجزائر العاصمة) أنه “في حال سحب الغابون رسميا من تنظيم المنافسة من قبل الكنفدرالية الافريقية لكرة القدم  فإن الجزائر تتوفر على هياكل تسمح باحتضان مثل هذه المنافسات لكنه يجب قبل ذلك دراسة هذه الحالة مع مسؤولي الحكومة و الأطراف المكلفة بتسيير كرة القدم الجزائرية”.

و احتدم النقاش في القارة السمراء حول إمكانية سحب تنظيم الكأس القارية من الغابون بعد اندلاع مواجهات بليبروفيل عقبت الانتخابات الرئاسية بهذا البلد مخلفة 3 قتلى و 105 جرحى.

وفي هذا الصدد قال ولد علي الهادي أنه في حالة تلقى “الضوء الأخضر الأخضر من السلطات العليا للبلاد لتنظيم هذه المنافسة الكبرى  سنشرع في دراسة التحضيرات المتعلقة بهذه التظاهرة”.

هل يخون حياتو الجزائر مجددا؟

رغم أن الحديث عن سحب تنظيم الكأس الإفريقية من الغابون سابق لأوانه إلا أن السلطات الجزائرية لم تنس بعد الضربة الموجعة التي تلقتها من طرف رئيس الكونفدرالية الافريقية، عيسى حياتو، في نهاية 2015 لما سحب تنظيم المنافسة القارية ن فم الجزائر و تقديمها على طبق لصديقه رئيس الغابون، عمر بانغو، بطريقة ملتوية.

وتعزز المعلومات المتعلقة باتصالات سرية بين حياتو و المغرب شكوك الطرف الجزائري الذي لا يخفي نيته في استعادة تنظيم هذه الدورة حيث يمكن أن تعول السلطات الجزائرية على انسحاب المغرب من تنظيم دورة 2015 بحجة فيروس إيبولا لترجيح الكفة لصالحها.

اجتماع الكنفدرالية : أسبوع الحسم 

تنظم الكنفدرالية الافريقية لكرة القدم ما بين 21 و 27 سبتمبر بالقاهرة (مصر) اجتماعاتها السنوية التي سيتم اثرها الحسم كلية في مسالة تنظيم كأس افريقيا للامم 2017 بالغابون و ستتضح الرؤية فيما إذا ستسحب التنظيم من الغابون ام لا على أن تحسم في البلد الذي سيخلفها في بداية أكتوبر.

وفي هذا الإطار وصف رئيس لجنة الإتصال للجنة تنظيم كأس إفريقيا للألم 2017 بالغابون بابلو موسوجي نغوما المعلومات الأخيرة التي تفيد باحتمال سحب الكونفدارلية الإفريقية لكرة القدم تنظيم المنافسة من بلده جراء الأحداث السياسية الأخيرة التي ميزت بلده “بالإشاعات”.

و أكد قائلا في تصريح له لامواج إذاعة الجزائر الدولية “ان الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إشاعات و نحن مجندون لإنجاح تنظيم هذه المنافسة” مضيفا أن الكونفدارلية الإفريقية لكرة القدم هي الوحيدة المؤهلة لسحب تنظيم كأس إفريقيا للأمم من الغابون.

و يعتبر أسبوع اجتماعات الكنفدرالية الذي سينطلق يوم الأربعاء 21 سبتمبر على أن يختتم في 27 من نفس السهر بمثابة المحطة الحاسمة الذي يجب ان ترمي الجزائر بكل ثقلها فيه و ان تجيد جيدا لعبة الكواليس لكي لا تخرج فارغة اليدين و تتجنب صدمة 2015.

Alliance Assurances

متعلقات

إغلاق