رياضة

بيراف يتهم رئيس الكاف بمحاولة منعه من ترأس اللجنة الإفريقية

نشّط، صبيحة اليوم الثلاثاء، مصطفى بيراف، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، ندوة صحفية بمتحف اللجنة الأولمبية الجزائرية بالعاصمة، حيث انتقد فيها الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الإتحادية الإفريقية لكرة القدم، بسبب تدخله في صلاحيات الجمعية العامة الانتخابية لرابطة اللجان الأولمبية الوطنية في إفريقيا المنعقدة نهاية الأسبوع الماضي، معتبرا أنّ انتخابه على رأس “الأكنوا” هو انتصار للجزائر في القارة الإفريقية.

وأشار بيراف، بأن رئيس “الكاف” الملغاشي أحمد أحمد أخطأ حينما تدخل في صلاحيات اللجنة الأولمبية الإفريقية، بعدما عمل جاهدا على فوز البورندية ليديا نسيكيرا، مشيرا إلى أنّ الملغاشي اتصل بأعضاء الجمعية العامة وأراد حشد الدعم اللازم لصالح منافسته الوحيدة في المرحلة النهائية، لكن ظنّه خاب في الأخير، قائلا: “تدخل رئيس الكاف في الجمعية العامة في غير محله، تأسفت للأمر كثيرا، مثلما شجعني في نفس الوقت، والحمدلله أن الجزائر انتصرت في النهاية”.

كما أكد بيراف أنّ من حقه التدخل في صلاحيات “الكاف” إذا ما رأى أنّ الأمور تستدعي ذلك. بالموازاة من ذلك، أكّد بيراف أنّ خير الدين زطشي، رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، ووزير الشباب والرياضة محّمد حطّاب، مسؤولان عن الترشح لاحتضان الجزائر لـ”كان” 2019 من عدمه، ولو رأوا أنّ حظوظ الجزائر ستكون وفيرة لخلافة الكاميرون لما تأخروا في ذلك – على حد قوله-، وكشف في الوقت ذاته، أنّ الجزائر ستتدعم بمنشئات رياضية كبيرا مطلع السنة المقبلة، على غرار ملاعب تيزي وزو، وهران وبراقي ما سيسمح لها باحتضان كبرى المنافسات الدولية.

وجدد  رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية التعبير عن سعادته الكبيرة لانتخابه على رأس رابطة اللجان الأولمبية الإفريقية، الخميس الماضي، رغم المنافسة الشديد التي تلقاها من قبل المرشحين الآخرين، مضيفا: “أتقدم بالشكر والعرفان لرئيس الجمهورية والسلطات التي دعمتني كثيرا، تعييني على رأس الاكنوا هو انتصار لي وللجزائر”، مبرزا بأنّه سيعمل على استعادة هيبة الجزائر والدفاع على مصالحها في القارة الإفريقية بالدرجة الأولى، داعيا الاتحاديات الجزائرية لتجنب الصراعات وفتح أبواب الحوار من أجل العودة إلى المحافل الدولية والإفريقية، وأضاف بذات الصدد: “يجب علينا تجنب الصراعات الداخلية حتى يكون لنا حظوظا كبيرة للبروز في المحافل الدولية، الظروف الحالية التي تعيشها معظم الرياضات تفرض علينا فتح باب الحوار للعودة إلى الواجهة مجددا”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق