رياضة

“الفاف” تتهم مسيري النوادي بالتحريض على الكراهية وتتوعد بعقوبات قاسية

في خطوة متأخرة، توّعدت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في بيان لها عبر موقعها الرسمي، اليوم الإثنين، المتسببين في أعمال العنف في المواجهة الأخيرة بين شبيبة القبائل ومولودية الجزائر في مباراة الدور نصف النهائي لكأس الجمهورية، التي جرت الجمعة الماضي بملعب الشهيد حملاوي، موجهة انتقادات ضمنية لمسؤولي الناديين بسبب تصريحاتهم التحضيرية. وأشارت ذات الهيئة أنّها ستتخذ إجراءات صارمة، في حق المستببين في الأحداث التي شهدها ملعبي قسنطينة ووهران، وذلك بعد أنّ توقفت مواجهة مولودية وهران بضيفها شباب بلوزداد بسبب اجتياح الأنصار، ونددت “الفاف” من جهة أخرى بتصريحات بعض مسيري النوادي الذين قال عنهم البيان “أثاروا الكراهية بين أنصار شباب ينتمون إلى أمة واحدة من خلال تصريحاتهم التحريضية”.
ودعت هيئة زطشي كل الرابطات وكل اللجان المكلفة بتسيير مختلف المنافسات لـ”التطبيق الصارم للقوانين وتسليط أقصى العقوبات المنصوص عليها ضد النوادي والأنصار المتورطين في أعمال عنف”.
كما ذكر البيان بالقرار الذي اتخذته الفاف سابقا والقاضي بـ “توقيف أي مباراة بمجرد ظهور أي إشارة لاجتياح الملعب، وذلك في انتظار توصيات منتدى التجديد الكروي المنعقد في ديسمبر 2017”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق