سياسة

المحكمة الأوروبية توافق على ترحيل إمام متهم بالتطرف إلى الجزائر

 رفضت اليوم، المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان،  طلب دفاع الإمام الجزائري الهادي دودي لمنع ترحيل موكله المقيم في فرنسا نحو الجزائر.

وقالت المحكمة التي نظرت في ملف الإمام البالغ من العمر 63 عاما والمتهم بنشر الكراهية ضد اليهود والمسيحيين والشيعة، والتحريض على العنف في بيان لها اليوم إن “القرار اتخذ على ضوء المعلومات التي قدمها الأطراف”.

ولم تقتنع المحكمة الأوروبية بمبررات دفاع دودي الذي استند إلى إمكانية تعرضه “التعذيب أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة”، إذا تم ترحيله من قبل السلطات الفرنسية إلى الجزائر.

وعلقت المحكمة الأوروربية في وقت سابق قرار وزارة الداخلية الفرنسية القاضي بترحيل  الهادي دودي  على أساس المادة 39 من نظامها، مما ينص على إمكانية اتخاذ تدابير مؤقتة، ثم منحت المحكمة الأوروبية 72 ساعة للحكومة الفرنسية “لجمع المعلومات الإضافية اللازمة لاتخاذ قرارات مستنيرة”.

 وكانت السلطات الفرنسية أمرت شهر ديسمبر الماضي بإغلاق المسجد الذي يديره الإمام الجزائري ويقع في قلب مدينة مرسيليا في جنوب شرق فرنسا لمدة ستة أشهر، بسبب الخطب “المتطرفة” التي كان يلقيها الإمام  السلفي التوجه.

وأعلن مدير  شرطة مرسيليا، في أمر ألصق على الباب الرئيسي لمسجد السنة، أن هذا المسجد الذي يديره الإمام الهادي دودي 63 سنة أصبح “مرجعا للسلفية”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق