كما سبق وأكد في تصريح لـ”سبق برس”، نفى اليوم رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي، خبر استقالته من رئاسة الأفانا في ندوة صحفية عقدها اليوم بمقر الحزب بالعاصمة.

وقال موسى تواتي، إنه هدد بالاستقالة ولم يستقل من الأفانا، لتنبيه وتحذير إطارات الأفانا المتخاذلين في تنفيذ مبادئ الجبهة الوطنية الجزائرية المذكورة في القانون الأساسي للحزب، مضيفا أنه سيضطر للاستقالة خلال المؤتمر الوطني المزمع عقده بعد المحليات المقبلة في حالة بقاء الأوضاع على حالها، وتأسيس حزب سياسي جديد.

وفي السياق ذاته، أوضح منشط الندوة الصحفية، إنه يتعرض للخيانة من طرف بعض إطارات حزبه الذين يعملون ضد مبادئ الأفانا، ويروجون لحزبي السلطة الأفلان والأرندي، مشيرا الى أن الكثير من الإطارات لا يدفعون الاشتراكات السنوية المقدرة ب 200 دج فقط.

وفي سؤال تعلق بخطورة المغامرة في تأسيس حزب سياسي جديد في الوقت الراهن، قال تواتي إنه لا يعرف المستحيل وسيقدم الملف لوزارة الداخلية وسيدافع عنه بشراسة.

ومن جهة أخرى، عبر تواتي عن استيائه العميق من استهداف الإدارة لتشكيلته السياسية بما انه الحزب الوحيد المعارض الذي يطالب بإعادة الكلمة للشعب، إضافة الى بقائه على مبادئه منذ تأسيسه سنة 2002.

وعن المحليات المقبلة، أفاد رئيس حزب الجبهة الوطنية، أن اللجنة المكلفة بتحضير الانتخابات تعمل على قدم وساق للتحضير الجيد لهذا الاستحقاق، مشيرا الى أن الأفانا سيدخل في 1030 بلدية و 35 ولاية.