سياسة

بدوي يحذّر المسؤولين المتقاعسين في إنجاح موسم الاصطياف

حذّر اليوم وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نورالدين بدوي المسؤولين المحليين المتخاذلين في تطبيق تعليمات وتوجيهات وزارة القطاع من أجل إنجاح موسم الاصطياف على كل الأصعدة، من أن إجراءات عقابية  “صارمة”.

وأوضح الوزير في تصريحات صحفية علي هامش زيارة عمل قام بها لولاية تيبازة، أن “مسؤولي الجماعات المحلية مطالبون بمضاعفة المجهودات والخروج إلي الميدان والاستماع للمواطن والمستثمر على حد سواء وفق نظرة  تشاركية جديدة”، مضيفا “أدعو إلي تطبيق القانون بقوة وبصرامة وبدون تخاذل  تجاه المتحايلين وبعض العصابات التي تسطو علي الشواطئ وتفرض مبالغ مالية علي المصطافين مقابل السماح لهم بالالتحاق بالشاطئ”.

ودعا بدوي بالمناسبة الولاة ورؤساء الدوائر والبلديات الساحلية عبر الوطن إلى استغلال الفرصة الثمينة التي يتيحها موسم الاصطياف من خلال استغلال  اقتصادي لها باللجوء إلى “شراكة حقيقية”.

ووجه الوزير رسالة إلي كل الفاعلين عبر 13 ولاية السياحة يطالبهم فيها بـ “الانفتاح علي الأخر والخروج من المكتب وتجاوز العقليات التي أكل عليها  الدهر من خلال انتهاج نظام عمل مبني أساسا علي دفتر للشروط يحدد أرباح وواجبات كل طرف”.

وتندرج التوجيهات – كما قال السيد بدوي- في خانة تنشيط دور الجماعات المحلية وجعلها تعمل على خلق الثروة والبحث عن موارد مالية جديدة لان الإمكانيات الحالية – كما أبرز- لا تسمح للبلديات وحدها بتسيير الشواطئ.

ولذلك يستوجب كما أضاف الوزير الصرامة اللازمة في تطبيق القانون وعدم التساهل في تحويل الملفات على العدالة.

المزيد

متعلقات

إغلاق