سياسة

وزير المجاهدين: بوتفليقة رحمة من الله للجزائر

أكد وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رحم من الله للجزائر، نظرا للأمن والاستقرار الذي عرفته البلاد منذ وصوله لسدة الحكم سنة 1999.

وأوضح زيتوني، خلال حلوله ضيفا على منتدى “الشعب” اليوم، بأن شكر الرئيس بوتفليقة على الانجازات التي تحققت في عهده أضحى واجبا، حيث أفاد:” نشكر الله على هذا الأمن الذي تحقق والرئيس بوتفليقة بالنسبة للجزائر رحمة أرسلها الله لها”، مضيفا:” الرئيس بوتفليقة أعاد للجزائر هيبتها، بعدما قضى على كل الفتن التي شهدتها البلاد طيلة عشرية كاملة من الزمن”.

وذهب وزير المجاهدين إلى أبعد من ذلك، لما أوضح الوزير في الجزائر اضحى ينتقل من مكان إلى أخر على متن سيارة عادية، دون الاعتماد على الأمن بشكل كبير، وهذا عكس الوزراء الفرنسيين الذين يمتطون سيارات مدرعة على حد قوله.

وفي سياق أخر، وصف الطيب زيتوني، كل الأشخاص الذين يشككون في تاريخ الثورة الجزائرية بالحركى الذين لا يرغبون أن ترى الجزائر النور، موضحا:” الحركى أنواع، المشككين في تارخنا حركى، الإرهابيون حركى، كل من يعرقل تطور الجزائر حركي”.

وفي الأخير، كشف المتحدث أنه سيتم إطلاق قناة خاصة بوزارة المجاهدين في قادم الأيام، تهدف إلى  التعريف بالمناسبات والمحطات التاريخية التي مرت على الجزائر، حيث أفاد:”القناة التلفزونية سيتم إطلاقها، رغم التمويل الضئيل، لكون الملف جاهز وكل شيء متوفر”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق