سياسة

هل غادرت عائلة بوتفليقة إلى الإمارات ؟

كشفت مصادر متطابقة لـ”سبق برس” أن رئيس الجمهورية السابق، عبد العزيز بوتفليقة، وعددا من أفراد عائلته غادروا للإمارات العربية المتحدة بداية الأسبوع المنقضي.

وأفاد مصدر  تحدثت إليه “سبق برس” أن خروج الرئيس السابق بوتفليقة واختياره للوجهة الإماراتية يأتي استكمالا لتحضيرات الساعات الأخيرة التي سبقت إعلان استقالته سهرة يوم الثلاثاء 2 أفريل، ويكون الأمر جرى في سرية تامة عبر مغادرة الموكب في ساعة مبكرة ومغادرته عبر مطار بوفاريك.

ولم يحدد المصدر  إن كان الرئيس السابق استعمل الطائرة الرئاسية للمغادرة، بينما أبقى إحتمال نقله عبر طائرة طبية خاصة تم استقدامها من الإمارات نظرا لوضعه الصحي غير المستقر.

ويستند مصدر آخر  في حديثه مع “سبق برس” للجزم بمغادرة أفراد العائلة الرئاسية السابق لأرض الوطن أن التواصل مع عائلة الرئيس المقيمة في الفيلا الرئاسية بزرالدة منذ 7 سنوات أصبح غير ممكن، اذا أن جميع الهواتف النقالة التي يستعملها مقربون منه خارج مجال التغطية منذ يوم الأحد الافرط.

ولا يعرف إن كان شقيق الرئيس الأصغر ومستشاره السعيد بوتفليقة قد غادر مع العائلة أم بقي في الجزائر، خصوصا أن المعني هو المطلوب الأول للحراك الشعبي من أجل تقديمه للقضاء والتحقيق معه في قضايا الفساد والتدخل في تسيير شؤون الدولة.

وتربط بوتفليقة علاقة خاصة مع الأسرة الحاكمة في الإمارات حيث اشتغل مستشارا لدى مؤسس الدولة الراحل زايد بن سلطان آل نهيان سنوات الثمانينات، واستمرت العلاقة مع أبنائه اذ يرجح تواجده حاليا رفقة أخته وأبناء شقيقه ناصر في الوقت الحالي في اقامة خاصة بإمارة أبو ظبي.

وتجدر الإشارة أن الرئيس السابق الذي جاء للحكم في أفريل 1999 أعلن تحت ضغط شعبي كبير يوم 2 أفريل انهاء عهدته الرئاسية في بيان نشرته وكالة الأنباء، وقد أظهرت صور للتلفزيون العمومي تسليمه رسالة الإستقالة لرئيس المجلس الدستوري سابقا، الطيب بلعيز بحضور رئيس الدولة الحالي عبد القادر بن صالح.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق