سياسة

مواطنة تلوح بورقة الشارع لمناهضة العهدة الخامسة

يرى رئيس حزب جيل جديد، جيلالي سفيان، بأن ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لعهدة جديدة كان منتظرا، معتبرا الخطوة “تمهيد لاستمرار سياسة الأمر الواقع رغم دعوات التغيير المستمرة”.

ويؤكد جيلالي سفيان، في اتصال مع “سبق برس” اليوم، بأن ترشح الرئيس بوتفليقة لرئاسيات 18 أفريل، لم يكن مفاجئا إطلاقا لتشكيلته السياسية،  مستشهدا بما أسماه ” تحضير النظام للرأي العام لتقبل هذه الفكرة منذ مدة طويلة”.

وقال رئيس حزب جيل جديد، إن الحلول  قد تم تجاوزها من أجل التغيير، والانتخابات المزمع إجراؤها في 18 أفريل لن تحمل في طياتها أي جديد  يذكر بالنسبة للجزائر التي تعيش أزمة على كافة الجوانب حسبه.

وفي السياق، كشف عضو فضاء مواطنة الذي يضم شخصيات وأحزاب معارضة، بأن أعضاء الأخيرة سيدرسون  ملف الرئاسيات خلال الأسبوع المقبل، قائلا:” كل الاحتمالات مفتوحة والخروج إلى الشارع يبقى اقتراحا قد يتم الاعتماد عليه للتنديد بترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة”.

وفيما يتعلق برئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي في الجزائر والناطقة باسم حركة “مواطنة”، زوبيدة عسول، التي أيدت المترشح الحر علي غديري في الاستحقاق الرئاسي المقبل، كشف الممتحدث عن إصدار بيان بخصوص القضية وموقف مواطنة من خطوة الناطقة الرسمية يوم الثلاثاء.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق