سياسة

مواجهة منتظرة بين بوحجة وخصومه اليوم

شهد  اليوم، مقر المجلس الشعبي الوطني اليوم، توافدا كبيرا لنواب الموالاة خصوصا من حزب جبهة التحرير الوطني.

وعلى خلاف الأيام 15 السابقة وهو عمر الأزمة التي تجمع رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، مع نواب الموالاة، فإن البرلمانيين دخلوا باكرا للمجلس حيث كان معظم في ولاياتهم الأصلية، وهو ما يوحي باحتمال قيامهم بخطوة تصعيدة لدفع بوحجة لتقديم استقالته.

ورصدت “سبق برس” بوحجة يدخل مقر المجلس حوالي الساعة العاشرة صباحا، بتغطية أمنية أقل على خلاف المرات السابقة التي كان الرجل محاطا بعدد كبير من الحراس.

وهدد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني، عبد الحميد سي عفيف،  باعتصام أمام مكتب بوحجة ردا على تشكيك الأخير في توقيعات النواب المطالبين برحيله.

وكان رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، قد اتهم أمس، في تدخل بقناة خاصة، رؤساء الكتل البرلمانية لأحزاب الموالاة بتزوير توقيع 64 نائبا وضمهم إلى قائمة النواب المطالبين برحيله.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق