سياسة

مناصرة يقدم حلا للأزمة دون الخروج من الدستور

قدم الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، عبد المجيد مناصرة، حلا للأزمة التي تعيشها البلاد منذ 22 فيفري الماضي، دون الخروج عن الدستور.

وكتب مناصرة في منشور عبر حسابه على “فيسبوك” تحت عنوان “كيف نخرج من الأزمة دون ان نخرج عن الدستور”، وقال أنه “يوجد تفسير دستوري تقدم به البعض أظنه يمثل حلا حتى وإن كان بعيدا عن ظاهر النص”.

ويتمثل الحل-حسب الوزير الأسبق- في استقالة بلعيز من رئاسة المجلس الدستوري ويتولى بن صالح تعيين شخصية قانونية مقبولة رئيسا للمجلس.

وأضاف عبد المجيد مناصرة في ذات السياق “استقالة بدوي وتعيين عضو آخر من الحكومة بدلا عنه. ثم استقالة بن صالح من رئاسة الدولة ويتولى رئيس المجلس الدستوري الجديد رئاسة الدولة، معتبرا أنه “نكون بذلك قد  خرجنا من أزمة الانسداد بأقل الأضرار  دون أن نخرج من الدستور”.

أما التغيير الحقيقي للنظام-يضيف مناصرة- فلن يكون إلا بانتخابات نزيهة وبإصلاحات توافقية وانتقال ديمقراطي سلس ودستوري.

متعلقات

تعليق واحد

  1. فكرة حكيمة، تلبى المطالب الرئيسة، وتجنب البلد المغامرات، التي يدفع إليها كثيرون؛ لحاجات في انفس من أغرى أبناء يعقوب بمحاولة قتل اخيهم يوسف عليه وعلى سيدنا يعقوب ونبينا صلى الله عليه وسلم، صلوات الله وسلامه.فمؤشرات اعتماد الرفض والتعجيز ركنا من أراكان من يركبون الحراك، تتكثف في الأفق .
    بالمناسبة قد نشهد مستقبلا، تحسب هذه الصلوات على أنبياء الله من غوالي الأماني، إن تحقق ما يخطط له راكبوا الحراك من غلاة اللائكيين والطائفيين .

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: