أخبار هامةسياسة

مناصرة: الجزائر رهينة رئاسيات 2019

أكد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد المجيد مناصرة، على وجود غموض في الرؤية الإستراتيجية إلى درجة انعدامها، مبرزا أن كل شيء بات مرتهنا برئاسيات 2019.

وأبرز مناصرة في كلمته الافتتاحية لـ “الندوة السياسية الشهرية” التي اقامتها الأمانة الوطنية للشؤون السياسية لحزبه بالعاصمة، اليوم، أن وضع البلاد تختلط فيه مجموعة من المشاهد، أبرزها تآكل تدريجي مستمر للشرعية نتيجة لإفراغ الديمقراطية من محتواها التداولي وإفراغ الانتخابات من محتواها التنافسي، وارتباك في القرار السياسي نتيجة لغياب دور المؤسسات الرقابية وتهميشها والاستخفاف بالرأي العام.

كما لم يخف المتحدث المتاعب الإقتصادية التي تمر بها الجزائر، من ضيق كبير في الموارد المالية نتيجة تراجع أسعار البترول، وما رافقه من قلق شعبي متزايد نتيجة صعوبة الأوضاع في تراجع المؤشرات الإجتماعية وارتفاع الأسعار وتطور القلق إلى تخوف متوتر من التطورات المستقبلية.

وجدد مناصرة دعوة “حمس” لحوار سياسي شامل يبحث في تقييم الأوضاع ويبحث في المعالجات الصحيحة، من خلال توافق وطني على خارطة طريق تعتمد الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وتمكين المعارضة البرلمانية على الأقل في الصلاحيات المنصوص عليها في الدستور حتى لا تبقى حبر على ورق وإنما تمارس دورها الحقيقي الذي يساهم في إعادة الثقة الشعبية في المؤسسات.

وفي الأخير أكد رئيس “حمس” عزم الحركة على الدخول في الانتخابات المحلية المقبلة بقوة رغبة منها في النجاح على مستوى الترشح والنتائج.

متعلقات

إغلاق