سياسة

مقري يندد بالتضييق على الرافضين لمشروع الدستور

استنكر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الحصار والتضييق الذي يتعرض له حزبه خلال الحملة الاستفتائية على مشروع الدستور المُقرر يوم 1 نوفمبر المقبل.

وقال مقري في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لرؤساء المكاتب الولائية لحزبه اليوم: “إن ممارسات التضييق التي تشهدها الحملة الاستفتائية لا تعكس ما يُروج له بخصوص تعزيز الحريات في مشروع الدستور”، مضيفا: “إن ما تتعرض له الحركة من ممارسات ليس بالجديد، سيما وأن تاريخ الحركة حافل بمواقف مقاومة مثل هذه الممارسات البائسة”.

وأضاف المتحدث مخاطبا مناضلي الحركة: “إنكم في موقع قوة إذ تدافعون على وثيقة استشهد لأجلها مليون ونصف مليون شهيد والمتمثلة في بيان أول نوفمبر”، ليسترسل: “إن بيان أول نوفمبر الذي شارك في تحريره أبطال من مختلف الأعراق الذين لا يمكن المزايدة عليهم في هذا البلد الواحد”.

وأبدى رئيس حمس استغرابه من تثمين وزير الخارجية الفرنسي الذي حل الخميس الماضي بالجزائر في زيارة عمل لمشروع الدستور، معتبرا أن “التطفل الفرنسي” يؤكد ضرورة إسقاط مشروع الدستور.

وفي سياق مغاير، هنأ عبد الرزاق مقري الناجحين في شهادة البكالوريا، داعيا في نفس السياق إلى تعزيز مكانة العلوم الاجتماعية بعد تراجعها خلال السنوات الأخيرة والتركيز على العلوم التكنولوجية التي يمكن استيراد كفاءاتها من الخارج -كما قال-.

 

 

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق