سياسة

مقري يحذر من التقارير الدولية حول حقوق الإنسان بالجزائر

 حذر رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري من الاعتماد على التقارير الدولية التي تتحدث عن حقوق الإنسان في الجزائر، باعتبار أن لها أهداف ومقاصد خاصة وفق سياسة الكيل بمكيالين وتستعمل هذه التقارير للضغط على الدول وليس لصالح حقوق الإنسان.

وأوضح مقري اليوم في منشور له عبر صفحته الرسمية فيسبوك أنه لا يمكن الاعتماد على تلك التقارير الدولية في معرفة واقع حقوق الإنسان في الجزائر كونها  تصدر من منظمات غير صادقة في الدفاع عن حقوق الإنسان.

وأشار رئيس حمس أن الأحزاب والمنظمات الوطنية المدافعة عن حقوق الإنسان في الجزائر ليست في حاجة إليها لتعرف المستوى المتدني لحقوق الإنسان في الجزائر.

وفي نفس الصدد قال: “إن المعروف أن هذه المنظمات مسيسة وتخدم مصالح الدول الغربية وهي تتغافل كلية عن انتهاكات عظيمة لحقوق الإنسان في فلسطين و مصر وفي دول خليجية وما يتعلق بالانتهاكات في حق المسلمين في الغرب وآخرها الانتهاكات الصارخة للقانون والعدالة في قضية طارق رمضان بفرنسا ولم تتحرك مركزة فقط على الجزائر”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق