سياسة

محامي حنون: موكلتي التقت السعيد وتوفيق في إقامة الدولة “العافية” يوم 27 مارس

أوضح محامي الأمينة العامة لحزب العمال، رشيد خان، أن لويزة حنون، التقت مستشار الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة و اللواء، المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق، بالاقامة الرسمية “دار العافية” التابعة للدولة يوم 27 مارس المنصرم لمدة ساعة فقط للتشاور وإبداء الرأي عما يحدث في الساحة السياسية، وأنها كانت تعتقد أن اللقاء رسمي وبموافقة رئيس الجمهورية.

وكتب خان، في صفحته الرسمية عبر موقع “الفايسبوك” اليوم: ” لرفع  أي لبس أو تأويل حول القضية المتعلقة من أجلها بزعم ارتكابها جناية التآمر غايته المساس بسلطة قائد تشكيلة عسكرية، والمساس بالنظام العام و بأمن تشكيلة عسكرية الأفعال المنصوص والمعاقب عليها بمقتضى نص المادة 284 من القضاء العسكري وكذا جناية المؤامرة بغرض ارتكاب الجنايات المنصوص عليها في نص المادة 17 من قانون العقوبات، والمتمثلة في التآمر لتغيير نظام الحكم ، فإنه لتنوير الرأي العام فإن المعنية حضرت لقاء تشاوريا فقط”.

وأضاف في ذات الصدد: “كيف يفسر فقط في خلال ساعة واحدة أن ترتكب كل هذه الأفعال والتي تشكل تهما ثقيلة تؤدي الى الحكم بالاعدام، أثناء زيارتي لها بالسجن صرحت لي أنها متفاجئة بهذا الإتهام نظرا لكونها أدت واجبها فقط باعتبارها مسؤولة سياسية لحزب معتمد وكذا باعتبارها نائب برلماني يخول لها الدستور تمثيل الشعب أمام مختلف الجهات الرسمية وهو ما قامت به فعلا”.

وأشار محامي حنون أن الأخيرة، قد أكدت له أنه من مسؤوليتها في هذه الظروف الراهنة “ايجاد مخرج للوضع الراهن، ولم تكن تتصور أنه يمكن تجريم عمل سياسي محض، كما أنها لم تتصور أنه في سنة 2019 تهان مسؤولة سياسية إمرأة بمجرد أنها قدمت مساهمة سياسية “، مشيرا إلى أنه قد سبق  لهاوأن التقت في سنة 2014 بنائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح.

 

 

متعلقات

‫2 تعليقات

  1. خفافيش الظلام؟!،لم لم تخرج للشعب عارية فيكسوها؟!،لماذا لم تعلن حينها أنها التقت في هذا اللقاء في شفايفة؟!،أيعقل أن يمر حوالي شهرين حتى يتم الإعتراف بهذا اللقاء؟!،لو لم يكن في الأمر إنً لما تستر على اللقاء؟!،أيعقل أن يكون مرً شهر على بداية الحراك حيث بوتفليقة وشقيقه قاب قوسين او ادنى من لفظ أنفاسهما ثم ياتي من يلتقون بهما لمنحهما إكسير الحياة ومخارج النجدة؟!،مقري التقى به قبل الحراك واعلن عن ذلك ورغم ذلك هوجم بعنف وشراسة فمال القوم يدافعون عن حنون اليوم؟!،يقال بأن مقر حنون في الحراش سلم لها من الدي أر اس فهي لصيقة بها وعميلة لبرامجه وهو مايفسر نضالها في حواشي رب الجزائر؟!،إنه اعتراف بعد الغرغرة ؟!،والتوبة بعد الغرغرة محل نظر؟!،لم يبتلي الشعب بالنظام فقط بل ابتلي بأحزاب لا تناضل إلا في حضن النظام؟!،المصيبة عظيمة لما تكشف أن سياسيين لا يعملون إلا في جنح الليل فمثلهم كمثل اللصوص؟!،وبالفعل فهم لصوص ولذلك تبخرت ألف مليار دولار فلم تنتج لا جعجعة ولا طحين ؟!،لو كنت مسؤولا لقمت بحل كل الأحزاب يمينية أو يسارية أو وسطية أو اسلامية ولقمت بسن قانون يمنع بموجبه كل رؤساء الأحزاب المنبثقة من عهد التعددية من مزاولة العمل السياسي مرة أخرى ؟!،عشرون سنة من استشراء الفساد لم يجرؤ أحد من الساسة على فضحه بشراسة فيودع السجن وفي ذلك فقدان لمعنى النضال السياسي الحق؟!،بل الحق أنهم كانوا يصطفون من أجل نيل نصيبهم من أموال الفساد والريع ؟!،إنها الحوكمة الغائبة ؟!،حوكمة ظلت تقدًس لعشرين سنة برنامج رئيس لا أثر له في الواقع على الإطلاق؟!،برنامج بنده الوحيد تصحير كل شيئ بالفساد وبعائدات الريع؟!،لك الله ياشعب الجزائر ولك الله ياجزائر؟!,

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: