سياسة

كريم يونس في مهمة البحث عن شخصية ترأس السلطة الوطنية للإنتخابات

شرع المنسق الوطني لهيئة الوساطة والحوار، كريم يونس، في مشاورات غير معلنة مع أحزاب سياسية وممثلين عن المجتمع المدني للتوافق حول شخصية وطنية ترأس السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات.

وتأتي خطوة بن يونس بعد إبلاغه من قبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح خلال إجتماعهم -هيئة الوساطة والحوار- به في رئاسة الجمهورية الأحد الماضي أثناء تسليمه تقرير عمل هيئة الوساطة والحوار بإستكمال عمله، وهو ما يؤكده عضو الهيئة عبد الوهاب بن جلول في إتصال مع “سبق برس”.

وأوضح بن جلول أن الإنطلاقة الرسمية لتجسيد مخرجات عمل الهيئة سيأتي بعد المصادقة على مشروع السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات والقانون العضوي للإنتخابات من قبل نواب البرلمان، ليشرع بعد ذلك في تشكيل السلطة  وفق ما هو موجود في النصوص بعد المصادقة عليها.

وبشأن الإنتقادات الموجهة لعمل الهيئة التي أعلن عن تشكيلها يوم 25 جويلية يجيب المتحدث: “إن لجنة الوساطة والحوار قامت بدورها على أكمل وجه بدليل مجهودات أعضائها المبذولة لحلحلة الأزمة الراهنة وقد اخذت آراء الأحزاب والشخصيات ونشطاء الحراك قبل عرض الوثيقة على رئيس الدولة”.

وتضمن البيان الختامي لإجتماع مجلس الوزراء أمس فقرة على لسان رئيس الدولة جاء فيها بأنه “بهدف ضمان الشروع في مسار الإنشاء الأولي لهذه الهيئة المستقلة، ستتولى شخصية وطنية مستقلة تحظى بالإجماع، مهمة التكفل حصريا بوضع هذه الهيئة على أن تنتهي مهمتها بإستكمال مسار الإنشاء” وهو ما أعطى الإنطباع أن بن يونس هو الشخص المعني.

وتجدر الإشارة أن وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، قدم  اليوم أمام اللجنة القانونية مشروع قانون عضوي يعدل ويتمم القانون العضوي رقم 10-16 المؤرخ في 25 أوت 2016 المتعلق بنظام الإنتخابات، ومشروع قانون عضوي يتعلق بالسلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات بعد المصادقة عليهما في مجلس الوزراء، وقد برمجت  إدارة المجلس جلسة للمناقشة غدا على أن تتم المصادقة يوم الخميس.

 

 

 

 

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق