سياسة

غلام الله يتحاشى الصحافة في ملف “مقتل بوضياف”

ظهر اليوم رئيس المجلس الاسلامي الأعلى بو عبد الله غلام الله، خلال الاجتماع الأول للهيئة المستقلة العليا لمراقبة التشريعيات، بقصر الأمم نادي الصنوبر البحري، في حالة توجس خاصة من رجال الاعلام، الذين رفض الادلاء بأي تصريح لهم، بحجة أنه “لا يتكلم في الأمور السياسية”.

وتأتي خرجة غلام الله بعد الضجة الكبيرة الذي أحدثها تصريحه الأخير بخصوص مقتل الرئيس السابق محمد بوضياف، والتي يكون قد تلقى في شأنها نوعا من التوبيخ من السلطات العليا التي تكون قد أمرته بعدم التصريح في أي أمور سياسية خارجة عن مجال رئاسته للمجلس الاسلامي الأعلى.

وكان غلام قال في تصريح   غير متوقع  خلال ندوة بجريدة الشعب، قبل أسبوع، “إن من قتلوا بوضياف هم من قالوا له قل بأن المدرسة منكوبة” وهي إشارة واضحة أن قتلة بوضياف هم من جلبوه في منصب رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، وهو أمر يناقض الحكم الذي نطقت به العدالة الجزائرية ضد القاتل بومعرافي المتهم الرئيسي والوحيد في جريمة الإغتيال.

متعلقات

إغلاق