سياسة

شهاب صديق ينفي إقصاء الأرندي من مديرية حملة بوتفليقة

شدد الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي، صديق شهاب، بأن تشكيلته السياسية لم يتم تغييبها عن الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة في رئاسيات 18 أفريل.

ونفى شهاب، في اتصال مع “سبق برس”، أن يكون بلقاسم ملاح، ومنذر بودن، اللذان جعتهما خلافات سابقة مع القيادة الحالية للحزب كعضوين في مديرية الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة “اقصاء للقيادات الموالية للأمين العام أويحيى”، مؤكدا بأن المديرية جامعة لكل الأطياف وهدفها دعم مرشح التحالف الرئاسي عبد العزيز بوتفليقة في الرئاسيات المزمع إجراؤها في 18 أفريل المقبل.

وأوضح الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي، بأن حزب الوزير الأول منخرط في الحملة الانتخابية عبر 48 ولاية عبر تجنيد مناضليه في كل التراب الوطني، مؤكدا بأن الأرندي لن يراعي أي إجراءات جانبية خلال الحملة لأنه سيركز فقط على المساهمة في وصول عبد العزيز بوتفليقة إلى قصر المرادية مرة أخرى.

وفي السياق، كشف المتحدث عن شروع الأرندي في جمع التوقيعات لصالح الرئيس بوتفليقة يوم أمس، حيث تم توزيع 800 ألف استمارة على مناضلي التجمع الوطني الديمقراطي، بالإضافة إلى 6 ألاف توقيع للمنتخبين ينتظر الإنتهاء من جمعهم خلال الأيام القادمة.

وأظهرت التشكيلة الأولية التي إختارها مدير حملة الرئيس بوتفليقة في رئاسيات 18 أفريل، عبد المالك سلال، تواجد خصوم أويحيى على رأسهم كاتب الدولة للشباب سابقا، بلقاسم ملاح، وعضور المكتب الوطني سابقا، منذر بودن، وهو ما اعتبره البعض تحييدا لمقربي أويحيى من إدارة الحملة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق