سياسة

رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: القانون الجديد لا يخالف الشريعة الإسلامية

اعتبر رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الوطني ،محمد بوعبد الله، أن عدم استدعاء لجنته لأي هيئة دينية والإكتفاء بأهل الإختصاص خلال مناقشة قانون الصحة الجديد أمر عادي.

وأكد بوعبد الله  في اتصال مع سبق برس أن اللجنة لم تستدع  أي هيئة دينية لأن قانون الصحة الذي يعرضه غدا الاحد وزير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي بمجلس الشعبي الوطني لا يخالف مبادئ الدين الإسلامي الحنيف في مواده ولم يتم إدراج أي قضية خلافة فيه، نافيا إدراج أي مادة تسمح بالإجهاض.

وأشار رئيس اللجنة إلى وقوع لغط بين الإجهاض والإيقاف العلاجي للحمل، كون الأول يقع في الحالة العادية للحمل الذي يرفضه الدين ويحرمه واللجنة رفضته لهذه الاعتبارات، أما الثاني فله أسبابه المرضية الصحية منها والنفسية وكذا عقلية، ويقول في هذا الصدد ” دافعنا عليه وعزّزناه بالاقتراح ونسعى لتمريره في جلسة التصويت العلني على المشروع”.

وأوضح ذات المتحدث  أن ما احتفظت به الجنة هو الإجهاض في حالة تشوهات الجنين في مشروع التقرير التمهيدي المتعلق بمشروع قانون الصحة الجديد، بعد إدراجها تبريرات نفسية وعقلية على صحة الحامل هو الإجهاض الخاص بتشوهات الأجنة، أو ما يعرف طبيا بالإيقاف العلاجي للحمل.

وضافت اللجنة حسبه عبارة “لحماية توازنها النّفسي أو العقلي المهددين بالخطر بسبب الحمل”، بعد أن كان الأمر مقتصرا في مشروع القانون على الترخيص للإيقاف العلاجي للحمل لـ”حماية صحة الأم”.

وأوضح بوعبد الله  في هذا الصدد بأن تشوه الجنين يمكن أن يؤثر على الصحة العقلية والنفسية للأم، الأمر الذي فرض على اللجنة  اقتراح عبارات إضافية توضح الحالات وتدققها أكثر.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق