سياسة

حمس تدعو رئاسة الجمهورية للتنديد بالتجاوزات الفرنسية

دعت حركة مجتمع السلم رئاسة الجمهورية للتنديد بتصريحات الرئيس الفرنسي واتخاذ موقف دبلوماسي وسياسي واقتصادي، مؤكدة أن العبء الملقى على كاهل الجالية المسلمة بفرنسا ثقيل.

وطالبت حمس، في بيان لمكتبها الوطني اليوم، المؤسسات الرسمية الجزائرية، وعلى رأسها رئاسة الجمهورية بالتنديد بتصريحات الرئيس الفرنسي واتخاذ موقف دبلوماسي وسياسي واقتصادي. إلى جانب تحرك المؤسسات الدينية، وعلى رأسها الهيئات والمؤسسات المشهورة بالنشاط الديني وكل الجمعيات والمنظمات ذات الاختصاص، وجميع الأئمة والدعاة لاتخاذ موقف صارم لإدانة تصرفات الرئيس الفرنسي وتنظيم برامج متواصلة للتعريف بسيرة المصطفى.

كما أكدت أنه يتعين على الأحزاب والمنظمات الحقوقية والشخصيات الوطنية المساهمة في إدانة هذا الاعتداء واتخاذ المواقف السياسية  المناسبة للدفاع عن نبيهم، واعتبرت أن المسؤولية الملقاة على كاهل مسلمي فرنسا وممثلي الجاليات المسلمة كبيرة من أجل مقاومة التشويه الداخلي والخارجي.

وأكدت حمس أن كل مسلم عليم بدينه يُدين الإرهاب بكل أنواعه مهما كانت الأسباب، متداركة بالقول “ولا شك أن قتل الأستاذ الفرنسي تصرف مدان ومرفوض رغم عظم جرمه هو ذاته لإساءته لرسول الله”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق