سياسة

حمس تتهم جيلالي سفيان بالتخابر مع فرنسا

وجه القيادي في حركة مجتمع السلم ناصر حمددوش مجموعة من الاتهامات الخطيرة لرئيس حزب جيل  جديد جيلالي سفيان على رأسها الخيانة والتخابر مع السفارة الفرنسية المتواجدة في الجزائر، مطالبا إياه بالحياء حين يتكلم عن الحركة.

وقال حمدادوش اليوم السبت في منشور له بموقع  فايسبوك إن القيادات التي انشفت عن حزب جيل جديد في 01 سبتمبر 2015 أكدت أن أسباب الاستقالة ارتباط رئيس الحزب جلالي سفيان بالسفارة الفرنسية وتلقي التعليمات منها، مستدلا على ذلك باعترافه في اجتماع الحزب في نفس التاريخ الذي قال فيه  إن السفارة الفرنسية وبّختك وطلبت منه توضيحات عن تصريحات الناطق الرسمي باسم الحزب ضدّ ساركوزي.

كما أكد برلماني حمس أن رئيس حزب الجيل الجديد دافع عن الرئيس الفرنيس السابق نيكولا ساركوزي بعد هجومه على الجزائر خلال زيارته إلى تونس مدعيّا أنّ الردّ عليه هو نوعٌ من العنصرية غير المقبولة ضد اليهود وضد الصهيونية حسب ما جاء في ذات المنشور.

ودافع حمدادوش عن خيار مشاركة حركة مجتمع السلم في الانتخابات و التي كانت حسبه آخر المعلننين عن موقفها الراضي بالمشاركة الذي اعتبره جلال سفيان خيانة للمعارض، قائلا:  “عليك أن تستحي قبل أن تتحدث عن حركة مجتمع السلم.. وأنت الذي حاولت المشاركة في الانتخابات الرئاسية 2014م ثم تراجعت بسبب فشلك في جمع التوقيعات، وليس بسبب العهدة الرابعة، ثم تخوّن الآن كلّ المشاركين في أيِّ انتخابات”.

واتهم حمداوش، رئيس جيل جديد بأن لديه علاقات مشبوهة مع جهاز المخابرات وبأنه بوق وأداة لأحد أطراف الصراع داخل السلطة،  بالإضافة إلى اتهامه بمعادات اللغة العربية.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق