سياسة

حداد يتحدث عن علاقته بالسعيد بوتفليقة وأموال العهدة الخامسة

تواصلت لليوم الرابع بمجلس قضاء الجزائر، جلسة استئناف قضية تركيب السيارات وتمويل العهدة الخامسة، التي يتابع فيها مسؤولون كبار منها الوزيرين الأولين الأسبقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال وعدد من رجال الأعمال.

واستجوبت القاضية في جلسة اليوم عددا من المتهمين من بينهم رجل الأعمال علي حداد القابع في سجن تازولت بباتنة، وعرض هويته بالكامل، ثم تلت عليه التهم التي هو متابع بها.

القاضية : أنت متابع بتهمة تبيض الأموال، والمشاركة في التمويل الخفي للأحزاب السياسية؟

حداد علي ينكر كل التهم المتابع.

القاضية : كيف تقلدت منصب رئيس منتدى رؤساء الآفسيو وفي أي سنة ؟

حداد : كنت عضوا في الآفسيو منذ سنة 2001، وأصبحت نائب الرئيس فيها في سنة 2006.

القاضية : متى تقلدت منصب رئيس منتدى رؤساء الآفسيو ؟

حداد : في سنة 2015.

حداد: كان حمياني قبلي في المنتدى، استقال بعدها لأنه تعب والآفسيو مكانش يتمشى كما يستلزم الحال.

القاضي : باعتبارك كنت رئيس المنتدى هل قمت بتحويل مكتبك إلى مركز جمع الأموال من أجل تمويل حملة بوتفليقة بالملايير؟

حداد علي : هذا كله كلام فقط

القاضية : هذا ليس بكلام، هناك شيكات موجودة.

القاضية : كيفاش دخلت السياسة بالاقتصاد ؟

حداد علي : بالحرف الواحد لم أدفع أي مبلغ لتمويل الحملة وخبرة تع “لجياف” تثبت أنني لم أدفع أي سنتيم، والخبرة تكلمت على الستة الذين منحوا الأموال.

القاضية : كنت صرحت أمام الضبطية وقاضي التحقيق أنك تلقيت اتصال هاتفي بخصوص جمع أموال الحملة الانتخابية.

حداد علي : أرفض هذه الكلام سيدتي الرئيسة.

القاضية : اسمعني جيدا، واتبع الأسئلة معي !

القاضية : هل اتصل بك شقيق الرئيس “السعيد” من أجل تمويل الحملة الانتخابية ؟

حداد علي : لم يتصل بي أي أحد من أجل تمويل الحملة الإنتخابية.

يتابع حداد : اتصل بي من أجل توفير محاسب مالي وليس لجمع الأموال.

القاضية : ماهي أسباب استقبالك المتعامل معزوز احمد؟

حداد: لا اعرفه

القاضية : هل تعرف بايري؟

حداد علي : كان نائب الرئيس في المنتدى منذ سنة 2000.

القاضية : لكن بايري احمد صرح انه جاءك – معزوز – للمكتب من أجل تمويل الحملة وجابلك مبلغ 39 مليار سنتيم.

حداد علي : صحيح سيدتي الرئيسة صدفة فقط

القاضية : يا محاسن الصدف.. أنا نقدر نصدق جميع الأجوبة الحقيقية والخيالية، إلا باش تقولي جا ليا صدفة وجاب معاه شيك تع 39 مليار سنتيم، فهذا لا يعقل.

علي حداد : معزوز أتى عندي إلى المكتب بعد اتصال بايري، وتكلم معي على تصدير الشاحنات وتعاملنا في هذا الجانب.

علي حداد : هذه هي السياسة تاعنا تع الخدمة، اومبعد هو اللي قالي حبيت نمول الحملة الانتخابية وراه صرحها أمامكم أنه حب يدير الخير.

علي حداد : اومبعد قالي نجيب شيك في ظرف مغلق.

يتابع علي حداد : قلت له أدي المبلغ فإلى مكتب المداومة، قال لي بأنه لا يمكنه الذهاب إلى هناك لأسباب شخصية.

علي حداد : قتلو أوكي، راني رايح لداري في طريقي نحطهولك ثما والشيك اعطاهولي في ظرف مغلف ووضعتو في المداومة، ولم أره بعدها ولم أتكلم معه منذ ذلك الأمر.

القاضية : هل كانت أول مر التقيت به في المنتدى ؟

حداد علي : لم ألتقي به ولم أتكلم به من قبل.

القاضية : لماذا لم يذهب مباشرة إلى مدير الحملة لسلال عبد المالك

حداد : قال لي بأنه لا يريد الذهاب للمداومة لأسباب شخصية،

يتابع : أنا نعطيلك واش قالي سيدتي الرئيسة حاجة أخرى معلاباليش، رأيت في معزوز النية الحسنة من أجل تمويل حملة بوتفليقة، وكان يريد مساعدته.

القاضية : أنت كنت تريد التكلم بخصوص تمويل الحملة الانتخابية يوم أمس.

حداد : راكي غالطة سيدتي الرئيسة ماشي أنا.

القاضية : لا تخاطبني هكذا

حداد :كيفاش تحبي نخاطبكم هل أخاطبكم بعبارة أنتم.

الكل ينفجر بالضحك على حداد علي

يكمل حداد : أنا كنت نوريلكم الخبرة تع لجياف.

القاضية : هل سلّمت مبلغ 180 مليار سنتيم ؟

علي حداد : لم أدفع أي مبلغ من أجل تمويل الحملة الانتخابية، تكلمت عن الخبرة. كل واحد شحال قدم، مثلا : معزوز 39 مليار والعرباوي 20 مليار، وبلاط مولها بمليار سنتيم،  وسعيدي هشام مواطن بسيط بـ10 ملايين مواطن عادي.

القاضية : كيف جبت صهرك اووارن لكي يعمل محاسب مالي للحملة الانتخابية ؟

حداد: أنا كلمني السعيد بوتفليقة، قال لي إن كنت نعرف أي شخص يعمل محاسب مالي في الشركة، وجلبت صهري لكونه محل ثقة، 30 سنة وانا معاه حاج بيت ربي عندي ثقة كاملة فيه

القاضية : لماذا طلب منك السعيد بوتفليقة أنت بالذات ؟

هل عندك علاقة معاه ؟

حداد علي : علاقة عمل فقط، جامي فطرت ولا تعشيت معاه، أو سافرت معاه.

ليكن في علمك أنه في منتدى مؤسسات رجال الأعمال، ولا شيء يمر دون معرفة الرئاسة والوزارة الأولى، وهذه العلاقة، علاقة عمل من زمان.

علي حداد : سيدتي الرئيسة ليكن في علمك أنا عمري ما تحزبت ولا كنت انتمي إلى أي حزب.

علي حداد : يواصل الكلام انا منحدر من مدينة تيزي وزو خاطيني البوليتيك معندي حتى عرق ني مع الارسيدي وني مع الافافاس ولا مع حتى واحد

القاضي : نرجع لأوراون.

حداد علي : أنا موظفتوش أنا اقترحتو، اتهمتوني في باطل أنا ماراني مدير الحملة الانتخابية وليس لدي أي علاقة بالحملة.

القاضية : كان يخدم عندك في المجمع حاج سعيد  ؟

القاضية : هذا الشخص التحقيقات بينت أنه بأمر منك تحصل على مبالغ مالية 19 مليار سنتيم قام بنقلها من مقر الحملة الانتخابية بأمر منك.

علي حداد : نوضحكلم نقطة راكم غلطتو فيه،ا المبلغ كان على ثلاثة دفعات حسب الخبرة، ماعندي حتى علاقة بالحملة.

القاضية : وبالنسبة لأموال تاع 19 مليار سنتيم؟

علي حداد : الأسباب أمنية، “كاين أموال في المداومة”، “أبعث لكاش واحد”، “أديها خبيها عندك”، لأسباب أمنية منقدرش نقولو واش هي.

يواصل علي حداد : أسبوع من قبل صرات سرقة في المتحف على حساب واش سمعت، وكنت صرحت في سيدي امحمد من قبل كي استجوبني الرئيس.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق