سياسة

تبون: وجب طي صفحة الماضي والتفكير في المستقبل

أكد المترشح للإنتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون، أن الجزائر تعيش أزمة متعددة الأوجه من بينها أزمة صراع الأجيال، كما أرجع سبب عزله من منصبه سنة 2017 كوزير أول إلى كونه أراد الأفضل للبلاد.

ودعا تبون خلال تنشيطه لتجمع شعبي بولاية خنشلة، إلى طي صفحة الماضي والتفكير في مستقبل جزائر الغد، قائلا: “إننا نسير ونعمل لجزائر جديدة، أعلم جيدا ما حدث في الماضي لكنني أعتبره مات وعلينا التفكير في المستقبل”.

ووعد المتحدث، بخلق مناصب عمل والقضاء على آفة البطالة وتخصيص بنك للمؤسسات الناشئة و تعيين وزير للشباب يتكفل بمشاكلهم، متعهدا بإدماج كل شباب عقود ما قبل الإدماج خلال سنة عوض 3 سنوات التي إلتزمت بها الحكومة الحالية.

ويرى عبد المجيد تبون أن البلاد تعيش أزمة متعددة الأوجه من بينها أزمة صراع الأجيال، متابعا: “لديا 50 سنة تجربة وعملت مع بومدين والشاذلي وبوضياف، كما أعلم جيدا خبايا الجزائر وما هي بحاجة إليه”.

وبخصوص برنامجه الإنتخابي، أشار المترشح الحر لرئاسيات 12 ديسمبر، بإلتزامه بمسح الضرائب عن الأجور الأقل من 30 ألف دينار جزائري، مشددا على ضرورة تحسين وضعية الأساتذة.

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق