سياسة

بوحجة يتوقع إجتماعا “ساخنا” للجنة المركزية غدا

توقع رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق، السعيد بوحجة، بأن يكون إجتماع اللجنة المركزية يوم غد، “ساخنا” نظرا لرغبة جميع المترشحين لمنصب الأمانة العامة خدمة الأفلان وإرجاعه للسكة الصحيحة.

وأكد بوحجة في إنصال مع “سبق برس” ترشحه لنيل ثقة أعضاء اللجنة المركزية والوصول إلى منصب الأمين العام، موضحا في هذا السياق: “هدفي إرجاع حزب جبهة التحرير الوطني إلى السكة الصحيحة، بعد أن حاد عنها خلال السنوات الماضية”.

ودعا  المتحدث لوضع قانون داخلي يسهل من عملية الترشح لمنصب الأمانة العامة للحزب، متابعا:” هذا القانون سيسهل علينا إختيار الشخصيات القادرة على قيادة الحزب العتيد في الفترة القادمة”.

وعلق القيادي في الأفلان على المناوشات التي شهدها إجتماع اللجنة المركزية الثلاثاء الماضي، قائلا:” ما حصل كان نتيجة خلاف داخلي بشأن الشخصيات التي ترشحت لقيادة الأفلان”، مضيفا:” لا يمكن أن نصف ما حصل بالمهزلة لأنه عادي جدا”.

ونفى بوحجة الأخبار التي روجت بأن الحزب العتيد كان يسير بالهاتف، مؤكدا بأن “العناصر التي كانت تقوده في الفترة الماضية تنقصها الخبر الكافية لتسيير حزب بحجم الأفلان”.

وذهب المتحدث إلى أبعد من ذلك لما قال:” الارتجالية التي كانت تميز الحزب العتيد جعلته يفقد شعبية كبيرة، وحان الوقت من أجل إرجاعه للسكة الصحيحة”.

وفيما يخص حادثة إقالته من رئاسة المجلس الشعبي الوطني وإمكانية إخطاره للمجلس الدستوري، أوضح:” لا داعي لذلك فكل العالم شاهد ما حصل، ورأى بأن شرعية “الكادنة” هي التي أوصلت بوشارب لرئاسة المجلس الشعبي الوطني”.

 

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق