أخبار هامةسياسة

بوتفليقة يرد على مزراق ويدعوه للإلتزام بحدوده

أكد رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم، أن إجراءات الوئام المدني وميثاق السلم والمصالحة الوطنية “ستنفذ بحذافيرها وبلا أدنى تنازل”.

وقال الرئيس بوتفليقة في رسالة له بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة للمصادقة على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية :”سجلنا بعض ردود الفعل الناجمة عن فتح جراح لم تندمل بعد، أو عن الخوف من العودة إلى الماضي الأليم وعليه فإننا من جديد نؤكد أن خيارات الشعب التي اتخذها بكل حرية والتي رسمها القانون المتضمن إجراءات الوئام المدني وميثاق السلم والمصالحة الوطنية ستنفذ بحذافيرها وبلا أدنى تنازل”.

وقال بوتفليقة “لقد أخذت تتناهى إلينا الآن أخبار بعض التصريحات والتصرفات غير اللائقة من قبل أشخاص استفادوا من تدابير الوئام المدني نفضل وصفها بالإنزلاقات لكننا نأبى إزاءها إلا أن نذكر بالحدود التي تجب مراعاتها والتي لن تتساهل الدولة بشأنها”، وهي إشارة واضحة  لزعيم ما يسمى الجيش الإسلامي للإنقاذ، مدني مزراق الذي أعلن عن شروعه في تأسيس حزب سياسي، وهو ما قابله تصريح الوزير الأول عبد المالك سلال الذي أكد عدم السماح لمن تورطوا في الأزمة الأمنية بالعودة للعمل السياسي، مستندا إلى بنزد مشروعقانون المصالحة الوطنية.

ودعا رئيس الجمهورية الشعب الجزائري إلى صون المصالحة الوطنية من أي تحريف أو استغلال سياسوي أو مزايدة خدمة للوحدة الوطنية ولاستقرار الجزائر. وقال :”صونوا المصالحة الوطنية من أي تحريف, أو استغلال سياساوي أو مزايدة خدمة للوحدة الوطنية ولاستقرار الجزائر”. وتابع الرئيس بوتفليقة قائلا :”فبفضل هذه الوحدة وهذا الاستقرار الوطني سنواصل جميعا, بعون الله, تحديث مؤسساتنا الديمقراطية, وبناء اقتصاد أقوى ومتحرر من التبعية للمحروقات دون سواها, وكذا سائر الإصلاحات والإلتزامات التي على اساسها جددتم لي ثقتكم في العام الفارط”.

ولدى تطرقه إلى نتائج المصالحة أكد رئيس الدولة أن “كل ما تحقق في كنف الوئام المدني, والسلم والمصالحة الوطنية يشكل جملة من المكاسب نحمد الله عليها,مكاسب تتيح لنا المزيد من البناء والتقدم”. و أضاف بأن “استرجاع السلم, وبسط الأمن في البلاد, وانعاش البناء الوطني، هي الإنجازات الثلاثة الجسام التي يسر تحقيقها جنوحكم الى المصالحة الوطنية, وكان من المفيد أن نستظهرها بمناسبة إحياء هذه الذكرى”

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق