سياسة

بن قرينة: الشعب ينتظر “التغيير السياسي العميق”

أكد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، أن الشعب الجزائري لا يزال ينتظر تجسيد جميع مطالبه بالتغيير السياسي العميق في حراك 22 فيفري.

وقال بن قرينة في كلمة ألقاها خلال أشغال مبادرة القوى الوطنية للإصلاح بفندق الأوراسي في العاصمة: “إن الجزائر حافظت على مؤسسات الدولة وسط وضع استثنائي خطير بفضل الشعب ومؤسسة الجيش، وبفضل مسار دستور وإن لم يكن الأمثل، إلا أنه كان المسار الوحيد الآمن”.

وأضاف المسؤول الحزبي: “على الرغم من استرجاعنا لشرعية المؤسسات، إلا أن المخاطر لا تزال قائمة بوجود إرادات وقوى مضادة تريد النيل من المسار الإصلاحي والعودة بنا إلى الوراء”، ليسترسل: “إن  الأوضاع الحالية تفرض علينا سلطة ومعارضة التفكير وتضعنا أمام مسؤولية تاريخية، وقد كان قرار طرح مسودة الدستور فرصة لنا لطرح مبادرتنا”.

متعلقات

تعليق واحد

  1. هل تبحث الأحزاب عن الريع من وراء قولها أن الشعب ينتظر التغيير العميق ، أم هي نية صافية لخدمة الشعب بعيدا عن أي تموقع و رمي المعاني لنيل المزايا و المناصب ؟

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: