سياسة

بن فليس يتبنى شعار الدخول للرئاسيات فقط

يتجه حزب طلائع الحريات لإتخاذ قرار مقاطعة الإنتخابات المحلية القادمة التي ستجرى بعد شهرين تقريبا، وذلك خلال دورة اللجنة المركزية التي تنتعقد السبت في فندق نوميدان شرق العاصمة.

وتحدثت سبق برس مع قياديين في حزب الطلائع أجمعوا كلهم على توجه أعضاء اللجنة المركزية المقدر عدههم بـ500 عضو على اتخاذ موقف مشابه من الإنتخابات التشريعية التي جرت في 4 ماي الماضي والتي غاب عنها حزب علي بن فليس.

وستعرض خلال الدورة أربعة تقارير أهمها تقرير حول الأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية، بالإضافة إلى تقرير آخر حول الظروف المحيطة بإجراء الإنتخابات المحلية، هذا الأخير حسب قيادي في حزب طلائع الحريات مستسخ من تقرير سابق تم عرضه في الدورة التي عقدت شهر جانفي الماضي وسبقت الإنتخابات التشريعية التي صوت فيها غالبية أعضاء اللجنة المركزية لصالح قرار المقاطعة.

ويتركز تقرير الإنتخابات المحلية على وجود مؤشرات لتزوير النتائج بالإضافة إلى غياب لجنة مستقلة للإشراف المباشر على الموعد الهام بالنسبة للأحزاب وهو المطلب الذي تبنته المعارضة في ندوة مزافران سنة 2014، وذلك كله استراتيجية من قيادة الطلائع لإقناع المشاركين في دورة اللجنة المركزية بتبني خيار المقاطعة.

وشهد حزب طلائع الحريات الذي تأسس نهاية 2014، انسحاب بعض مناضليه في وقت سابق متهمين رئيس الحزب، علي بن فليس، بالتركيز على محطة الرئاسيات التي دخلها مرتين 2004/2014 ومني خلالها بخسارة أمام رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وحرمان القاعدة من المشاركة في الإستحقاقات الأخرى لدخول المجالس المنتخبة سواء المجلس الشعبي الوطني أو المجالس المحلية .

 

متعلقات

إغلاق