سياسة

بن فليس: المستقبل يبنى بمشروع سياسي وليس بتصفية الحسابات

أكد المترشح للانتخابات الرئاسية، علي بن فليس، أن السبيل لتحقيق العيش الكريم والمستقبل الزاهر يكون بمشروع سياسي لا بالحقد وتصفية الحسابات.

وقال بن فليس في تجمع شعبي بولاية مستغانم، اليوم: “يجب الحفاظ على مشعل الجزائر، جئت لأن حب الجزائر يجمعنا  بلدنا يبكي ومتعب لكن المستقبل سيكون زاهرا بحول الله، لا بالحقد، لا بالكره ولا بتصفية الحسابات بل بمشروع سياسي يدفع بها للخير”.

وأضاف المتحدث: “يجب حل الأزمة السياسية أولا، وأن يبقى الشعب متمسكا بالدولة وأن يبنيها بشرعية المؤسسات، يجب أن يلتحم معها ويدافع عنها من خلال اختيار رئيس للبلاد، برلمان ومنتخبين محليين حتى تصبح المؤسسات تسير في الاتجاه الصحيح، وبعدها ننطلق في بناء الاقتصاد وتحقيق مشروع المجتمع”.

وتابع مرشح حزب طلائع الحريات: “ليس محتم علينا العيش وسط الأزمة، يجب بناء عدالة مستقلة ونظيفة، إعلام نقي، وأن ندافع عن قيم الشعب الجزائري وتحسين واقع التعليم والصناعة والفلاحة وكل القطاعات، الجزائر بلد خير ويمكننا تجاوز الوضع بسلام”.

وبخصوص برنامجه الانتخابي الخاص بولاية مستغانم، قال بن فليس: “مستغانم مدينة فلاحية وسياحية مطلة على البحر يفترض أنها أقوى بكثير مما هي عليه لكنها للأسف محرومة من الأساسيات، في قطاع الصحة المستشفى الجامعي ليس مرسم، والميناء يحتاج لحوض ثالث لكي ينشرحول ويكون النقل ذهابا وإيابا سلسا، ومشروع المطار لم يتحقق، قطاع التعليم يتقهقر وكل هذه المشاكل العالقة أسبابها تراكمات وسوء في التسيير”.

وفي سياق متصل، أضاف المترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر الجاري: “هذه الولاية فلاحية بامتياز تنتج الخضر والفواكه لكن أوضاع الفلاحين غير سوية، يجب ترسيم امتلاكهم للأراضي بعقود وأن يخصص بنك لصغار الفلاحين يمنحهم قروض لتسيير مشاريعهم وكذلك حفر الآبار ومرافقة سيرورة العملية من قبل البنك”.

من جهة أخرى، شدد المتحدث أنه سيخص ولاية مستغانم ببرنامج خاص مكيف وفقا لاحتياجتها فيما يتعلق بتطوير قطاعي الصناعة والسياحة على حد سواء.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق