سياسة

بن خلاف: تمرير قانون المحروقات في هذه الظروف خرق للدستور

يرى النائب عن الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، لخضر بن خلاف، أن تمرير قانون المحروقات من قبل الحكومة الحالية في هذا الظرف الذي تعيشه الجزائر  يُعد خرق للدستور.

وأوضح بن خلاف في مساهمة نشرها في حسابه بموقع فايسبوك، أن “المنطق يقول أن مثل هذه القوانين الحساسة والسيادية تدرس وتمرر من طرف جهة شرعية تحوز على ثقة الشعب في ظروف تسودها الطمأنينة عكس ما تمر به الجزائر”.

وشدد البرلماني بأن “قانون المحروقات يُعد قانونا حساسا و سياديا يرتبط أساسا بالملكية العامة التي هي ملك للمجموعة الوطنية، وتشمل باطن الأرض والمناجم والمقالع والموارد الطبيعية للطاقة والثروات المعدنية الطبيعية والحية في مختلف مناطق الأملاك الوطنية والبحرية والمياه والغابات”، مضفا في ذات الصدد: “ورغم أن مشروع القانون حافظ على قاعدة (51/49) في مجال الإستثمار، كما حافظ على حق الشفعة لصالح شركة سوناطراك وحدّد مدة العقود بالنسبة للشركاء الأجانب، ولكن في نفس الوقت منحهم تحفيزات كبيرة وضخمة في المجال الجبائي وهو كذلك محل جدال منذ أن وضعه شكيب خليل سنة 2005 وتعديله سنة 2013 ومحاولة مراجعته وتمريره من طرف العصابة سنة 2017”.

ودعا لخضر بن خلاف نواب  المجلس الشعبي الوطني إلى “رفض تمرير هذا القانون في مثل هذا الوقت وتركه لرئيس الجمهورية القادم الذي يتولى ذلك بعد إعادة صياغته وفتح الحوار الجاد بخصوصه بما يخدم مصلحة الأجيال القادمة”.

في سياق آخر، رافع الرجل الثاني في التشكيلة السياسية التي يقودها عبد الله جاب الله، على ضرورة تنويع الإقتصاد الوطني بعيدا عن المحروقات وإيجاد سياسة طاقوية حقيقية تُخول لنا إستعمال الطاقات المتجددة.

 

 

متعلقات

تعليق واحد

  1. إذا أوعز لشنين بالاستقالة من رئاسة البرلمان طالما هو نائبا في تكتلكم؟!.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: