سياسة

بعجي: حرية المعتقد في مشروع الدستور نص عليها بيان أول نوفمبر

دعا الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، اليوم السبت، إلى التجند من أجل إنجاح مشروع تعديل الدستور الجزائري، الذي اعتبره إصلاحا لكل المجالات السياسية والاجتماعية و الثقافية في الجزائر.

ورد بعجي، في الكلمة التي ألقاها خلال تنشيطه لتجمع شعبي بولاية الأغواط، على ما وصفها بالإشاعة المتداولة بشأن مشروع تعديل الدستور التي تقول “بأنه سوف يخرج الجزائر من تاريخها و هويتها” معتبرا اياها “كذبا وافتراء”.

وذكر المتحدث أن حرية المعتقد التي لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر في جميع الدساتير بدءا من دستور 63 و76 و89 و96 و2008 و2016، حيث نص على احترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز ديني أو عرقي، وأن الإسلام دين الدولة، وتضمن الجمهورية لكل فرد احترام الرأي والمعتقد وحرية ممارسة الأديان.

وقال الأمين العام للأفلان، أن التيارات التي تحارب تشكيلته السياسية هي بصدد محاربته من أجل بيان أول نوفمبر وضد مشروعها الوطني الذي يهدف إلى تحرير البلاد سياسيا واقتصاديا، مؤكدا في نفس الوقت على أن أساس هذا التحرير هو استقلالية القرار السياسي في الجزائر.

وفي سياق متصل أكد أبو الفضل بعجي على أن الضرر الذي لحق بالبلد خلال العشريتين السابقتين سببه فتح العهدات وقد جاء هذا الدستور ليضع حدا لمثل هكذا ممارسات فحددها بعهدتين فقط وجعلها مادة صماء غير قابلة للتغيير، واعتبر تنازل رئيس الجمهورية على جزء من صلاحياته التنفيذية لصالح وزير الحكومة تقليصا للحكم الفردي.

وفي الختام قال الرجل الأول في الحزب العتيد  أنه عازم على إعادة تنشيط عدة لجان للرقابة وتصحيح الأوضاع داخل الأفلان.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق