سياسة

الموالاة ترد على المعارضة بخصوص بيان السياسة العامة

رد رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الشعبية الجزائرية، الشيخ بربارة على اتهامات المعارضة باستغلال الحكومة لبيان السياسة العامة للترويج لرئيس الحمهورية، عبد العزيز بوتفليقة الذي ترشح لرئاسيات 18 أفريل، مؤكدا أن عرضه على نواب البرلمان أمر دستوري وعلى الجميع احترام ذلك.

ووصف بربارة، في إتصال مع “سبق برس”، اتهامات المعارضة بغير المنطقية والتي لا يتقبلها عقل، سيما وأن الحكومة ملزمة بعرضه على نواب المجلس الشعبي الوطني حسب المادة 98 من الدستور، شددا بأن تطبيق ما جاء في الدستور أمر مرغوب فيه ولا يمكن للمعارضة انتقاده.

وقال المتحدث إن المعارضة دائما ما ترسل الانتقادات المجانية للموالاة دون أن تحمل أي دليل، موضحا في هذا السياق:” المعارضة الآن تتخبط، فبعد أن أكدت في العديد من المرات أن الحكومة لا تحترم الدستور، والآن تتهمنا بالترويج لحملة الرئيس بعد أن طبقت الحكومة مادة من مواد الدستور”.

وفي سياق آخر، استبعد رئيس الكتلة البرلمانية لـ”الامبيا” أن يفتحبيان السياسة العامة جبهة صراع مع المعارضة داخل تحت قبة البرلمان، مشددا بأن النقاش لن يتجاوز حدود الحجج والبراهين التي سيعتمد عليها كل طرف أثناء مناقشة البيان.

وأفاد البرلماني ذاته، بأن المعارضة يجب أن تلتزم بالدستور، والبيان سيمر بالأغلبية الساحقة إذا ما رأت الموالاة ذلك، لكونها تشكل أغلبية في المجلس الشعبي الوطني.

ويتضمن بيان السياسة العامة الذي سيُعرض على نواب الغرفة السفلى للبرلمان ابتداء من 25 فيفري، ثلاث ملاحق تتحدث عن الانجازات المحققة سنتي 20017و20018، والانجازات المحققة بين 2014 و2018، مع الانجازات المحققة في الممتدة من 1999 إلى 2018.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق