سياسة

الزوايا تهون من خطر الشيعة وتحذر من السلفية

طعن رئيس المنظمة الوطنية للزوايا عبد القادر باسين، في مخاوف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى بشأن الشيعة والتشيّع بالجزائر قائلا إن الوزير بالغ في ذلك خاصة أن الشيعة هي مذهب معتمد في دولة صديقة و هي إيران و نحن “نحترم الشيعة” موضحا أن مصالحه أجرت جملة من التحقيقات التي قادها ممثلو الزوايا بولاياتهم و لم يعثروا على ما يثير الريبة ،و استدرك يقول أن الخطر الحقيقي يكمن في المذهب السلفي الذي يحمل أفكارا خطيرا من خلال ربطه بداعش و بالعنف ، معيبا على جمعية العلماء المسلمين مشاركتها في تنسيقية مازافران المعارضة ، متهما إياها بفتح مدارس قراءانية سلفية في عدة مناطق من الوطن.

وفي موضوع آخر، قال باسين خلال على فوروم جريدة “الجزائر”، صباح اليوم،  انه وفي حالة ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة خامسة، فإن هيئته سترشحه دون أي تردد، مضيفا أن منظمته ساندت الرئيس منذ توليه الرئاسة سنة 1999و قال “نحن مع الرئيس بوتفليقة اليوم وغدا ولن نتردد في ترشيحه لعهدة أخرى لأنه الرجل المناسب لتولي كرسي الرئاسة نظرا لحنكته وتجربته في الساحة السياسية سواء في الجزائر، أو خارجها”.

وفي سؤال حول تعيين وزير الشؤون الدينية السابق عبد الله غلام الله، على رأس المجلس الإسلامي الأعلى، قال باسين، إن القرار كان صائبا نظرا لتجربته في هذا الميدان، مضيفا أن الـ 17 سنة التي قضاها على رأس الوزارة وكونه رجل دين وابن زاوية، فإن هذا المنصب يلائمه إلى حد بعيد، مؤكدا ان هذا الرجل ينطبق عليه مثل الرجل المناسب في المكان المناسب.

متعلقات

إغلاق