أخبار هامةسياسة

الجنرال توفيق يُجرد من صلاحياته !!

 

توفيق لم يبق له سوى مكافحة التجسس والأمن الخارجي ومكافحة الإرهاب

 

ذكرت صحيفة ” لوفيغارو” الفرنسية أن المخابرات الجزائرية لا زالت دعامة بقاء النظام الجزائري على حاله رغم الحملات المباشرة التي تقوم بها الرئاسة ومحيطها.

سحب GIS ضربة قاصمة للمخابرات

وأبرزت لوفيغارو في تقرير عن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والمستقبل الجزائري وضمان بقاء النظام الحالي في مكانه، أن ” اقتطاع قوات النخبة” التي تُسمى “قوات التدخل السريع”، واختصارا “جي أي أس (GIS)، من دائرة استخبارات الأمن (DRS) المخابرات الجزائرية، يعد “ضربة قاصمة” كما وصف العملية ضابط ساخط على التغييرات الأخيرة، ليتساءل كيف يمكن لـ”الجهاز” أن يواصل عمله؟.

واعتبرت لوفيغارو أنه “منذ سنتين، يتعرض جهاز استخبارات الأمن لهجمات مباشرة من جانب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وعمره 78 سنة، ومن الحلقة الرئاسية، تستهدف تفكيك مكونات الجهاز وتطهير كبار ضباطه. وكان آخر الضباط الذين طالتهم عملية التطهير في آخر شهر جويلية هم الجنرال عبد الحميد “علي” بن داوود -الذي كان مدير مكافحة التجسس منذ سنتين فقط- والجنرال جمال كحال مجذوب، مدير الحماية الرئاسية”.

وواصلت الصحيفة أنه “على غرار ما حصل لإدارات مركزية أخرى في “جهاز استخبارات الأمن”، مثل “أمن الجيش” أو “دائرة الاتصالات”، فقد أُلحقت “الحماية الرئاسية” بهيئة أركان الجيش، حيث إن رئيس الأركان الجنرال “أحمد قايد صلاح” (82 عاماً) هو أحد أوفياء الرئيس بوتفليقة. كذلك تم إلحاق “مديرية الشرطة القضائية” التابعة لـ”جهاز استخبارات الأمن” -التي كانت قد بدأت في إجراء تحقيقات “مكافحة فساد” ضد وزير النفط السابق، “شكيب خليل”، المتورط في فضيحة شركة “سوناطراك” والذي يعيش لاجئاً في الولايات المتحدة حالياً- بالقضاء العسكري، ما يعني أنه تم تحييدها.
ولم يبقَ تحت أوامر الجنرال “محمد مدين”، المدعو بـ”توفيق” (76 عاماً)، حسب الصحيفة ، سوى جهاز “مكافحة التجسس” وجهاز “الاستخبارات الخارجية” و”كوماندوس مكافحة الإرهاب”، ويذكر أن الجنرال “مدين” هو رئيس جهاز المخابرات الجزائرية منذ تاريخ 1990 إلى يومنا هذا.

بوتفليقة يريد أن يترك توفيق بلا صلاحيات

 

ثم تساءلت لوفيغارو :لكن لماذا كل تلك الحملة الكبيرة ضد من يُطلق عليه قسم كبير من الرأي العام بالجزائر لقب “ربَ الجزائر”؟

يرد أحد مستشاري الرئاسة الجزائرية بأن “رئيس الدولة يرغب في التعبير عن عدم رضاه على عمل الأجهزة الخاصة، فلم يترك للجنرال “مدين”، الذي لم يبقَ له من سَنَد سوى صقور مكافحة الإرهاب في واشنطن، متعة البقاءِ في مكتبه لكي يحكم فوق لا شيء”!،
ويؤكد كلامه التصريحات النارية التي أطلقها “عمار سعداني”، رئيس حزب “جبهة التحرير الوطني”، والمقرب من القصر في العام 2014 عندما اتهم جهاز “الاستعلامات والأمن”، المخابرات، بالإخلال بواجباته في حماية الرئيس بوضياف، والذي تم اغتياله في العام 1992 على يد أحد صف ضابط في “مجموعة التدخل الخاصة” التابعة للجيش، وكان ينبغي على “توفيق” أن يستقيل بعد ذلك الفشل”.

وتورد الصحيفة على لسان أحد كبار ضباط الجيش الجزائري إن عمليات اقتطاع أقسام من جهاز المخابرات، الاستعلامات والأمن، ليس أكثر من عذر، إذ إن “بوتفليقة يتعايش مع الجنرال “توفيق” منذ 15 عاماً. ومع ذلك، فهو لا يرغب في أن تظل لجهاز الاستخبارات الكلمة الفَصل في اختيار خلفٍ له”.

 

التغييرات تتم بموافقة توفيق الذي يستعد للرحيل !

 

وهنالك رواية أخرى تَنسِبُ التغييرات الحاصلة لخريج جهاز “كا جي بي” السوفيتي، أي للجنرال “توفيق” نفسه، فأحد المقربين من الحكم يقول إن “الجنرال توفيق نفسه يدرك أنه سيترك منصبه، وكما أكد سابقاً فهو لن يترك خلفه “الأخطبوط” الذي صنعه بنفسه في 1990، حينما قبضَ على جميع الأجهزة السرية، ذلك أن “توفيق” نفسه هو من نظم العملية الجارية حالياً تحت أسماء وهمية”.

ولكن أحد المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان في الجزائر يرفض تصديق مظاهر إضعاف سلطة جهاز الاستخبارات، ويقدر أن “عمليات تفكيك الأجهزة لا تخدم سوى غرض طمس الأدلة المزعجة على التجاوزات التي قامت بها الأجهزة السرية خلال 20 سنة من الحرب الأهلية”.

أيا كان الحال، تختم الصحيفة فإن أحد قدامى ضباط جهاز “مالغ” (جهاز الاستخبارات أثناء حرب الاستقلال ” Malg” يؤكد أنه “يستحيل القضاء على جهاز “الاستعلامات والأمن”، المخابرات، وذلك لأن الجنرال توفيق ليس سوى الحارس لبنية قديمة جداً، هي “الأجهزة الجزائرية”، أي القالب الأصلي للأجهزة، وجهاز الاستعلامات والأمن ليس سوى إفراز لذلك القالب الأصلي، ويمكن له أن يموت، أما “الأجهزة السرية” نفسها فما زالت قادرة على التحول”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق