سياسة

الأفلان بين بعجي وبن حمودة

تنعقد غدا بالمركز الدولي للمؤتمرات غرب الجزائر العاصمة دورة اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني لانتخاب أمين عام جديد خلفا لمحمد جميعي الموجود في الحبس المؤقت منذ 19 سبمتبر الماضي.

ويتضمن جدول أعمال الدورة التي تمتد ليومين بالإضافة إلى انتخاب أمين عام للحزب العتيد تأجيل المؤتمر 11 وتشكيل لجنة لتحضيره مطلع سنة 2021.

وعكس غريمه التجمع الوطني الديقراطي الذي زكى مندوبو المؤتمر الذي يختتم اليوم الطيب زيتوني أمينا عاما كونه المرشح الوحيد، فإن دورة اللجنة المركزية للأفلان ستشهد فتح باب الترشيحات على منصب الأمين العام ويتوقع أن يتقدم إلى السباق عدة أسماء على غرار الدورة السابقة التي فاز فيها جميعي بأصوات أعضاء اللجنة المركزية.

ووفق المعطيات التي تحوزها “سبق برس” فإن جمال بن حمودة وبعجي أبو الفضل الأوفر حظا من كل الأسماء المطروحة التي ستلجىء في النهاية لسحب ترشيحها ودعم أحدهما مقابل ضمان عضوية المكتب السياسي في وقت لاحق.

ويعول بن حمودة على رصيده النضالي وخصوم القيادة التي أفرزتها الدورة السابقة للفوز بقيادة الحزب العتيد بعد أن خسرها أمام جميعي قبل 8 أشهر حين أدار له الصندوق ظهره، بينما يعول بعجي الذي كان في مقدمة صفوف الحزب خلال السنوات الأخيرة على أصوات الجيل الجديد من أعضاء اللجنة المركزية وكذلك اقتناع قيادات بارزة داخل جبهة التحرير الوطني بضرورة توليه قاطرة الحزب في الفترة الحالية كونه من القلائل الذين تمردوا على خيار دعم عز الدين ميهوبي في رئاسيات 12 ديسمبر ودعم بشكل معلن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق