سياسة

استقالة الذراع الأيمن لمقري من المكتب الوطني

كشف قيادي من حركة مجتمع السلم في تصريح خص به “سبق برس” أن عضو المكتب الوطني، المكلف بالشؤون السياسية والاقتصادية فاروق طيفور، قدم استقالته  من منصبه، بسبب خلافه مع  رئيس الحركة عبد الرزاق مقري.

وتفاجىء الحاضرون في دورة مجلس الشورى الوطني المنعقدة بزرالدة أمس، بغياب طيفور الذي كان إلى وقت قريب أقرب قيادات حمس إلى مقري، في وقت كان يفترض أن يعرض فيه المكلف بالإعلام سابقا في وزارة التجارة  الورقة السياسية أمام المؤتمرين، وهو ما طرح تساؤلات عن أسباب الخلاف بين الرجلين.

وأقر فاروق طيفور، في اتصال مع “سبق برس”،  بوجود خلاف داخلي في حمس رافضا تأكيد إستقالته أو نفيها، بحجة أنها داخلية وتخص الحركة فقط، بالمقابل شدد طيفور بأنه سيبقى مناضلا في الحركة وفق الخط السياسي المتفق عليه.

وفي سياق آخر، رحب طيفور، بقرار مجلس الشورى القاضي بمشاركة مقري كمرشح لحركة مجتمع السلم في رئاسيات 18 أفريل، قائلا إن ” قرار المجلس يجب احترامه، ومشاركتنا في الرئاسيات أمر طبيعي وعادي، سيما وأن الحركة تملك برنامجا واضحا، وفق أسس اقتصادية وسياسية عميقة”.

وكان رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، قد انتزع اليوم فجرا موافقة أعضاء  مجلس الشورى الوطني، ليكون مرشح الحركة في الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 18 أفريل.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق