سياسة

الأفافاس: لن تكون جمهورية ثانية إلا بانتخاب جمعية تأسيسية

دعت جبهة القوى الإشتراكية الجزائريين إلى مواصلة ثورتهم السلمية حتى تحقيق أهدافها، كما أدانت جميع المناورات التي تهدف إلى خنق الحراك الشعبي الذي يطمح إلى تغيير جذري للنظام وليس إلى تغيير شكلي.

وأشار بيان للأفافاس وقعه الأمين الأول، حكيم بلحسل إلى “المطالب المشروعة للشعب التي لا يمكن تلبيتها إلا عن طريق انتخاب جمعية تأسيسية وطنية تتمثل مهمتها في وضع دستور جديد بتوافق الآراء ثم تبنيه في استفتاء شعبي تمهيدا لمجيء الجمهورية الثانية التي هي الاحتمال الوحيد للخروج من الأزمة”.

ويرى أقدم حزب معارض في الجزائر أن “مطالب الحراك الشعبي سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي، لا يمكن تلبيتها إلا في إطار الانتقال الديمقراطي لإقامة دولة القانون، المدنية والديمقراطية والاجتماعية”.

كما أعربت جبهة القوى الإشتراكية عن تضامنها مع الشعب الليبي الشقيق، ورغبته في حل الأزمة الحالية في إطار الشرعية الدولية والحوار بين الليبيين، مؤكدة التزامه الثابت بالدفاع عن السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية ووحدة شعبها.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق