سياسة

أصحاب المبادرات السياسية يردون على لجنة كريم يونس

رغم تأكيد لجنة الحوار والوساطة أن كل الأرضيات والمقترحات التي جاءت في مبادرات سبقت تشكيل الهيئة ستكون ورقة عمل أساسية تسترشد بها، إلا أن أصحاب تلك المبادرات يروون أن اللجنة التي يقودها كريم يونس غير جادة في مسعى حل الأزمة السياسية ويرفضون التعامل معها.

ويرى السكرتير الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية، حكيم بلحسل، في إتصال هاتفي مع “سبق برس”  بأن لجنة الحوار والوساطة التي يقودها كريم يونس “غير جادة في نوايها” ، موضحا في هذا السياق:” طريقة عمل أعضائها والإستقالات التي شهدتها في ظرف أسبوع من بداية عملها تُبين بأنها بعيدة كل البعد عن الجدية الواجب الإعتماد عليها لإخراج الجزائر من أزمتها السياسية”.

وذهب المتحدث الذي أطلق حزبه رفقة تشكيلات سياسية أخرى مبادرة البديل الديمقراطي بأن التصريحات الأخيرة لبعض أعضاء لجنة الحوار تُظهر بأنهم غير متناغمين فيما بينهم، سيما بما يتعلق بمعتقلي الرأي، مضيفا في هذا السياق:” مثلا عضوة اللجنة فاطمة الزهراء بن براهم صرحت بتصريحات غير مسؤولة فيما يتعلق بسجناء الرأي، حيث أكدت بأن اطلعت على كل الملفات ولم تجد أي ملف  يتعلق بسجين رأي وهذا كاف لإبراز تخبطهم وعدم جيدتهم”.

أما النائب بالمجلس الشعبي الوطني، سليمان سعداوي، صاحب مبادرة “عين الصفراء” لحلحلة الأزمة السياسية، فأكد في تصريح لـ”سبق برس” بأن تثمين لجنة الحوار لكل المبادرات “أمر لا يقبله عقل” مضيفا في هذا السياق : “لا تُبنى دولة بهذه الطريقة، سيما وأننا نهدف إلى تنظيم إنتخابات رئاسية في أقرب فرصة للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها الجزائر منذ 22 فيفري المنصرم”.

وشدد المتحدث بأن لجنة الحوار والوساطة التي يترأسها كريم يونس مرفوضة شعبيا وهذا واقع يُصعب من مأمورية الثقة فيها موضحا في هذا السياق : “ما يهمنا في هذا المرحلة هو رضا الشعب وليس رضا السلطة، وبما أننا لا نعرف أعضاء اللجنة ومدى قبولها الشعبي، سيما وأنهم معينون”.

 

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق