سياسة

أحزاب التحالف الرئاسي تدعم مبادرات “الإستمرارية”

أبدت أحزاب التحالف السياسي المكونة لدراسة جميع المقترحات والمبادرات السياسية التي تهدف لاستكمال مسار الإصلاحات السياسية.

وأكد ممثلو أحزاب جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، تجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية خلال إجتماعهم في مقر الأرندي اليوم، بالعاصمة، استعدادهم لدراسة المبادرات السياسية التي تهدف إلى “تعميق واستكمال مسار الاصلاحات السياسية التي باشرها رئيس الجمهورية وكذا تجديد المشروع الاقتصادي لمستقبل لبلادنا، والتي ترمى كذلك إلى الحفاظ على الاستقرار وتعزيز التقدم الذي عرفته الجزائر خلال العقدين الماضيين”.

وجددت أحزاب التحالف في بيانها الختامي الذي تحوز “سبق برس” نسخة منه دعوتها  كل التشكيلات السياسية من أجل الإسهام في الحفاظ على الاستقرار.

وورد في بيان هيئة التنسيق عبارة مكررة من رسالة رئيس الجمهورية التي وجهها بمناسبة عقد ندوة الحكومة والولاة دون توضيح الجهات المقصودة، حيث ذكر التحالف الرئاسي “بأن المناورات السياسوية انما تستهدف استقرار البلاد ومحاولة النيل من عزيمة الشعب وتثبيط همته من خلال طروحات تختزل رهانات الحاضر والمستقبل في تغيير وتعاقب الوجوه والأشخاص”.

ومن جهة أخرى، أكد المجتعون التزام أحزابهم بتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التي وردت في رسالته التي وجهها للولاة في لقائهم مع الحكومة، وجددوا دعمهم المطلق لرئيس بوتفليقة.

وقرر المجتمعون وهم عن الأرندي مصطفي ناصي وبوصبع عبد الله، وعن الأفلان سعيدة بوناب ومصطفي رحيال، وعن تاج طاهر شاوي ومصطفي نواسة، وعن الأمبيا بربارة شيخ وبن زعيم أن يكون الاجتماع الثالث للهيئة بمقر حزب تجمع أمل الجزائر ويحدد تاريخه في وقت لاحق.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق