سياسة

أحزاب البديل الديمقراطي تشترط إطلاق سراح “المعتقلين السياسيين” قبل الحوار

شددت الأحزاب السياسية المنضوية تحت لواء الميثاق السياسي للإنتقال الديمقراطي الحقيقي، بأن المحاولات السياسية المتبعة من أجل حل الأزمة السياسية غير مقبولة، إلا إذا تم إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، مع رحيل النظام وكل رموزه.

وجاء في البيان الذي عقب الندوة الصحفية التي نشطها التكتل بمقر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، صبيحة اليوم: “التغيير والحوار لن يتم إلا إذا تم توقيف فوري لكل الأجهزة القمعية وتوظيف القضاء، مع فتح المجال السياسي والإعلامي”.

وجددت أحزاب قوى البديل الديمقراطي، تأكيدها بضرورة الولوج في فترة انتقالية، موضحة في هذا السياق: “المرحلة الانتقالية ضرورية لإنشاء مناخ سياسي مؤسساتي، دونه، فإن أي محاولة القطيعة مع النظام ستكون فاشلة”.

من جهة أخرى دعت قوى الميثاق كل القوى الوطنية الديمقراطية والاجتماعية للانضمام إلى التكتل الديمقراطي، للحفاظ على الأمل حسبهم وتجسيد البديل الديمقراطي.

وأضاف نفس المصدر: “ندعو الجميع إلى اجتماع الاتفاق الوطني في تاريخ 31 أوت المقبل لأجل توسيع وتعميم ميثاق الانتقال الديمقراطي الحقيقي”

Alliance Assurances

متعلقات

تعليق واحد

  1. سؤال لحبايبنا : نصب الراية الأمازيغية إلى جانب علم الحركة الوطنية وثورة نوفمبر العظيمة ألا يعني بمفهوم الإشارة : أن الأمازيغ هو الجزائريون فحسب ؟وإن يكن الأمر كذلك فصدق فرحات مهني قدس الله سرَه، ولا حرمنا من بركاته! ! ! ! ! ! ! ! ! ! !

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: