الحدث

70 ألف حالة إصابة بالسرطان متوقعة بالجزائر مع حلول 2025

أوضح المسؤول المكلف بمتابعة وتقييم البرنامج  الوطني لمكافحة السرطان 2015/ 2019 مسعود زيتوني أن معدلات الإصابة المسجلة في الجزائر بلغت حوالي 45 ألف حالة جديدة سنويا وستصل خلال سنة 2019 إلى حوالي 50 ألف حالة ومع حلول  سنة 2025 إلى 70 ألف حالة سنويا مرجعا ذلك إلى ارتفاع معدل متوسط العمر  والعوامل البيئية.

وأوضح  زيتوني، على هامش يوم دراسي حول سرطان الغدة الدرقية أن هذا المرض  عرف انتشارا واسعا خلال السنوات الأخير، حيث أصبح يحتل المرتبة الخامسة من  مجموع أنواع السرطان المنتشرة بالجزائر بعد سرطان الثدي والمعي والمستقيم وعنق  الرحم والجهاز التنفسي مما استدعى استحداث لجنة تتكفل بسرطان الغدة الدرقية  في إطار البرنامج الوطني لمكافحة السرطان.

وأضاف زيتوني أنه في سنوات 2010 /2012 كانت نسبة انتشار  سرطان الغدة الدرقية ضئيلة جدا ولم يتم أخذه في الحسبان في إطار البرنامج  الوطني لمكافحة السرطان إلا أن تطوره دفع بالخبراء إلى إدراجه ضمن هذا  البرنامج مرجعا أسباب توسعه إلى عوامل بيئية وديموغرافية أخرى سوسيو-اقتصادية  نتيجة التغييرات التي طرأت على سلوكات الأفراد المرتبطة بالنمط المعيشي.

وأوضح بالمناسبة أن الهدف الأساسي المسطر في إطار البرنامج الوطني لمكافحة السرطان “هو التخفيض من معدل الوفيات بنسبة 10 بالمائة وتعزيز مكافحة عوامل  الخطورة (من بينها التدخين)عن طريق تعزيز الوقاية ” التي تتطلب -حسبه- “جهدا  وقتا طويلا”.

فبخصوص التدخين شدد زيتوني على ضرورة مكافحة هذه الأفة التي أصبحت  تمس كل دول العالم، داعيا السلطات العمومية إلى استهداف قطاع التربية الوطنية  باعتبار أن أكثر المدخنين هم من فئة الشباب والمراهقين و معبرا عن آماله  “تحقيق انخفاض في استهلاك هذه المادة خلال 10 أو 15 سنة المقبلة”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق